AFP

أعلنت لاعبة كرة المضرب البورتوريكية مونيكا بويغ، بطلة الفردي في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، على وسائل التواصل الاجتماعي الاثنين اعتزالها في سن الثامنة والعشرين لعدم استجابة جسدها بعد أربع عمليات جراحية في ثلاث سنوات.

وكتبت بويغ على مواقع التواصل الإجتماعي "على مدار الثمانية وعشرين عامًا الماضية من حياتي، كانت كرة المضرب كل شيء بالنسبة لي. لقد منحتني أن أعيش بعضًا من أكثر التجارب إثارة والتي لا تنسى. ولكن في بعض الأحيان، تنتهي الأشياء الجيدة. اليوم، أعلن اعتزالي كرة المضرب. بعد ثلاث سنوات من الكفاح ضد الإصابات وأربع عمليات جراحية، لم يعد جسمي يتحمل".

وكانت بويغ منحت بلادها أول ذهبية أولمبية في جميع الرياضات عندما صدمت الألمانية أنجليك كيربر المصنفة ثانية عالمياً وقتها في المباراة النهائية في دورة ألعاب ريو 2016.

وبلغت بويغ بعدها بأسابيع قليلة وتحديداً في أيلول/سبتمبر 2016، أفضل مرتبة لها في التصنيف العالمي، عندما ارتقت إلى المركز 27.

تراجعت إلى المركز 1171 لأنها لم تفز بأي مباراة منذ خروجها من ربع نهائي دورة لوكسمبورغ في تشرين الأول/أكتوبر 2019.

وعادت بويغ إلى الملاعب في نيسان/أبريل الماضي عندما شاركت في دورة مدريد لكنها خسرت في الدور الأول أمام الأميركية دانييل كولينز (5-7 و0-6)، ثم انسحبت من الشوط الرابع في مباراتها الاولى في دورة سان مالو الفرنسية أمام الفرنسية فيونا فيرو. عملت مستشارة لقناة "إي إس بي إن" في بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى، على ملاعب رولان غاروس.
                  


>