مشروع قانون أميركي لمكافحة المنشطات يثير قلق روسيا

Reuters


وصادق مجلس الشيوخ الأميركي رسمياً الاثنين على تشريع القانون الذي أطلق عليه اسم "قانون رودتشنكوف لمكافحة المنشطات".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لصحافيين الثلاثاء إن مشروع القانون "لا يثير غير القلق".

وأضاف "نحن ننتقد بشدة أي محاولات من جانب الولايات المتحدة لمد سلطتها القضائية إلى دول أخرى".

وسمّي القانون باسم رودتشنكوف تيمناً بالمدير السابق لمختبر موسكو لمكافحة المنشطات غريغوري رودتشنكوف الذي كان خلف الشرارة الأولى للكشف عن فضيحة المنشطات الروسية الممنهجة في العام 2016.

وكان رودتشنكوف متورطاً بشدة في مؤامرة مدعومة من الدولة تهدف إلى التغطية على الغش الروسي في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي 2014، وهو يعيش الآن لاجئاً في الولايات المتحدة.

ويحتاج مشروع القانون الآن إلى توقيع الرئيس الأميركي قبل أن يصبح قانوناً نافذاً.

وعلى عكس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) التي يمكنها معاقبة الرياضيين، يستهدف مشروع القانون حاشية الرياضيين، المدربين والوكلاء والمديرين، ويمكن أن يؤدي لغرامات تصل إلى مليون دولار، أو عقوبة سجن تصل إلى 10 سنوات.

وأعرب متحدث باسم الوكالة الاثنين عن قلقه من ظهور مشاريع قوانين مماثلة في دول أخرى لأسباب سياسية، أي على سبيل المثال استهداف رياضيين من دول معينة انتقاماً.

واعتبرت الهيئة الرقابية العالمية أيضاً أن القانون قد يردع المبلغين عن المخالفات، في حال لمسوا خطر التعرض للاضطهاد.

لكن الرئيس التنفيذي لوكالة مكافحة المنشطات الأميركية ترافيس تايغارت، أصر على أن التشريع يوفر حماية أكبر لكل من الرياضيين النظيفين والمبلغين عن المخالفات.