في اليوم العالمي للأطفال المفقودين: روما يبادر والعالم يستجيب

.

وامتدت مبادرة روما إلى عالم كرة القدم بأسره بمناسبة اليوم العالمي للأطفال المفقودين الموافق اليوم الاثنين 25 أيار/مايو.

وكان نادي العاصمة الإيطالية، دخل الصيف الماضي في شراكة مع عدة منظمات مختصة بالبحث عن الأشخاص المفقودين، وأصدر مع اعلانه عن كل انتقال جديد، مذكرة بحث.

وعثر على عدة أطفال تم بث صورهم في فيديوهات لنادي روما في كل من المملكة المتحدة وبلجيكا وكينيا.

وكان بول روجرز، المسؤول عن الاستراتيجية الدولية والاتصالات في نادي العاصمة، قال في تصريح لوكالة فرانس برس في كانون الثاني/يناير الماضي "لا أعتقد أن أحدا منا كان يتوقع أن أيا من الأطفال الذي يظهرون في الفيديوهات الخاصة بنا سيعود لمنزله سالما. بالطبع كنا نأمل بذلك، لكن لم نتوقعه".

وشهدت هذه المبادرة اهتماما واسعا في عالم كرة القدم هذا الاثنين 25 أيار/مايو الذي يصادف اليوم العالمي للأطفال المفقودين.

 

 

ومنذ الصباح، نشرت العديد من الأندية الهامة والأكثر متابعة على شبكات التواصل الاجتماعي مثل ليفربول ومانشستر يونايتد (إنكلترا)، برشلونة وريال مدريد (إسبانيا)، يوفنتوس وميلان (إيطاليا)، بوروسيا دورتموند (ألمانيا)، باريس سان جرمان ومرسيليا (فرنسا)، وغيرها على موقع "تويتر" مذكرات بحث عن أطفال مفقودين.

وأكد روما التزام "أكثر من 200 ناد في جميع القارات" بهذه المبادرة، التي تحظى أيضا بدعم رابطة الأندية الأوروبية.