رودتانغ يسخر من يوسف العسيري: "أمنحه 10 درجات لمهاراته في الركض"

.


بفوزه على العسيري، واصل رودتانغ، 25 عاماً، تربّعه على عرش المواي تاي لوزن الذبابة، متغلباً على منافسه الرابع منذ أن حصد اللقب في آب/أغسطس 2019. 

وكان رودتانغ، المُلقّب بـ"الرجل الحديدي"، قد نجح في السيطرة على مجريات النزال، في حين بدا العسيري متردّداً، محاولاً الهروب من وسط الحلبة كي لا يواجه لكمات رودتانغ القوية.    

وبعد النزال، أجاب رودتانغ بسخرية عندما سُئل عن مهارات منافسه، قائلاً: "أمنحه 10 درجات لمهاراته في الركض و 10 درجات لمهاراته. أما عن مهاراته القتالية، فربما هي ناقصة في بعض جوانبها". 

واعتبر رودتانغ أنّ فشله في إنهاء العسيري خلال النزال، الذي امتد إلى خمس جولات قبل أن يحسمه قرار الإجماع من الحكام، يعود إلى هروب العسيري كما لو أنه عداء ماهر، حسب قوله.  

وقال رودتانغ: "كان يجب أن يقف ويتشاجر معي بدلا من الركض. لهذا السبب استمرت المعركة حتى الجولة الخامسة".
رودتانغ يكشف خططه المستقبلية

رودتانغ، الذي رفع من عدد انتصاراته إلى 269 فوز بعدما هزم العسيري، كشف عن نيته في المنافسة على اللقب العالمي في الكيك بوكسينغ ودخول المنافسة في الفنون القتالية المختلطة. 

وقال رودتانغ: "ما أطمح إليه الآن هو الحصول على اللقب العالمي للكيك بوكسينغ. بعد ذلك، سأذهب إلى أبعد الحدود في الفنون القتالية المختلطة وسأتحدى أيا كان البطل في ذلك الوقت".

ويستبعد المقاتل التايلاندي مواجهة البطل الحالي في الفنون القتالية المختلطة  لوزن الديك نونغو غايانغاداو، قائلاً: "إنه أسطورة، أحترمه كثيراً. لكن هذا ليس الوقت المناسب بالنسبة لي لمنافسته، ربما في المستقبل، عندما يكون على كرسي متحرك أو شيء من هذا القبيل". 

وأكمل: "هدفي في الوقت الحالي هو فقط الحفاظ على حزامي الذهبي والدفاع عنه لوقت أطول. لا أعتقد أنني سأشق طريقي إلى فئة أخرى والتحدي على لقب عالمي آخر".

اعتبر رودتانغ، الذي يُعتبر أحد أشرس المحاربين في الفنون القتالية في العالم، أنّ إنجازه الأكبر يكون خارج الحلبة، ويقوم على تحقيق السعادة العائلية. 

وصرّح رودتانغ: "أستطيع أن أقول إنّ هدفي النهائي هو سعادة عائلتي. كنت أقدم أفضل ما لدي في كل معركة، لرؤية الجميع سعداء ولا يكافحون مالياً. هذا يجعلني سعيداً الآن وأعتبره نجاحاً".
 


>