دي لا هويا يدلي برأيه حول "نزال القرن"

لم يكن الفوز بعشرة ألقاب في ست أوزان مختلفة، الأمر الوحيد الذي حققه الملاكم أوسكار دي لا هويا في مسيرته. بل يعتبر أيضاً واحداً من خمسة ملاكمين فقط واجهوا كلا الملاكمَين الأشهر عالمياً اليوم الأميركي فلويد مايويذر جونيور والفيليبيني ماني باكياو.
 
ولهذا السبب لم يكن هناك أفضل من "الفتى الذهبي" كما يلقب (دي لا هويا) لكي يدلي لنا برأيه حول "نزال القرن" كما وصف، ذلك النزال الذي سيجمع مايويذر وباكياو يوم 2 أيار/مايو المقبل.
 
ويضع ذلك النزال خبرة مايويذر الكبيرة في حسم الأمور في الحلبة بحنكة أمام اندفاع الملاكم الفيليبيني باكياو الذي يعد من أكثر الملاكمين شراسة وقوة في أسلوبه، ومثله مثل الملايين حول العالم لا يطيق دي لا هويا الانتظار حتى وصول اليوم المشهود ويضع ثقته في قدرة باكياو على مفاجأة العالم الذي يتوقع كله فوزاً سهلاً لمايويذر.
 
 
وقال دي لا هويا المتواجد حالياً في دبي: "الملاكم الذي باستطاعته أن يجعل ذلك النزال حماسياً ومثيراً، سيكون هو باكياو"، مضيفاً: "ما عليه فعله هو الذهاب إلى القتال وهو مهيأ بالعديد من الأسلحة الذهنية والبدنية في جعبته بالإضافة للكثير من سرعة حركة الأقدام والذي يملكها بالفعل وهو في حالة ممتازة".
 
وتابع دي لا هويا قائلاً: "مع مايويذر، سنرى ما يفعله الأميركي دائماً ألا وهو الملاكمة ومحاولة الفوز بكل جولة على حدى. فأنا لا أرى مايويذر يطرح باكياو أرضاً بالضربة القاضية، لكن باستطاعتي أن أتكهن بأن يقوم باكياو بذلك".
 
وأضاف: "في هذه الرياضة لكمة وحيدة قد تغير كل المجريات، وأعتقد أنه بإمكاني منح باكياو الأفضلية لفعل ذلك".
 

 دي لا هويا الذي خسر نزالاً أمام مايويذر بقرار الحكام في 2007 قبل أن يسقط بالضربة القاضية أمام باكياو بعد 19 شهراً من نزاله مع مايزيذر يضيف ويقول: "أعتقد أن على باكياو الفوز بأول جولتين أو ثلاثة ما من شأنه خلق ضغط كبير على مايويذر الذي سيحاول العودة من بعيد بالنتيجة والضغط بشكل متواصل وهجومي على باكياو وهو ما لا يحبذه الأميركي كأسلوب لعب".

ويعتبر العديد من المتابعين لرياضة الفن النبيل أن ذلك النزال الذي قدرت قيمته بـ 400 مليون دولار يعتبر متأخراً قليلاً لأن كلا الملاكمين قد اجتازا فترة وصولهما لقمة مستواهما وكان يجب أن يجرى النزال منذ خمس سنوات تقريباً.

لكن ذلك ليس رأي دي لا هويا الذي يعتبر بأن الأفضلية البدنية تصب في مصلحة باكياو أكثر من مايويذر، لكن عاد دي لا هويا ليحذر محبي باكياو حول العالم بأن اختيار الحكم كيني بايلس لإدارة اللقاء قد لا يكون في مصلحة الفيليبيني إذ لطالما كان بايلس حسب رأي دي لا هويا "يحمي مايويذر في أغلب اللقاءات التي أدارها للملاكم الأميركي".

ويتابع دي لا هويا قائلاً: "يمكنني القول بأن باكياو سيدخل إلى النزال وهو متأخر بنقطة مسبقاً عن مايويذر إذ قد يجد نفسه يصارع أمام شخصين وليس واحد (الحكم ومايويذر)، فالنزال في فيغاس وهي مدينة مايويذر وسيقومون بكل شيء لمصلحة الأميركي هناك في ذلك النزال".

وأخيراً حول رأيه بمن يملك اللكمات الأقوى بين الاثنين أجاب دي لا هويا ومن دون تردد: "باكياو طبعاً. لا زلت أذكر كل واحدة منهم"!