أستراليا ترحب بدعوتها ودول أوقيانيا للمشاركة في الألعاب الآسيوية

AFP

وأقرت الدعوة خلال اجتماع الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي في بانكوك في عطلة نهاية الأسبوع.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الأسترالية جون كوتس: "ترحب أستراليا بهذه الفرصة وسيكون هناك المزيد من الاهتمام من قبل باقي دول أوقيانيا".

أضاف "هذا أمر دفعت باتجاهه لأكثر من 20 عاماً (...) لقد كان مساراً طويلاً وسيعود في نهاية المطاف بفائدة على الرياضيين في هذه المنطقة".

وتقتصر الدعوة على كرة القدم وكرة السلة والكرة الطائرة والكرة الطائرة الشاطئية والمبارزة، ولم تشمل رياضات أخرى يتوقع أن يهيمن عليها الأستراليون مثل السباحة وسباقات الدراجات الهوائية على المضمار.

وأكد كوتس أنّه سيتم البحث في عدد الرياضيين الأستراليين الذين سيشاركون في الدورة، موضحاً: "ثمة حد أقصى في هذه الألعاب لعشرة آلاف رياضي، لذا ستكون هناك حاجة لاتخاذ بعض القرارات بشأن فرق الرجال والسيدات الأسترالية التي ستشارك".

أضاف "الأكيد هو مشاركتنا في هانغجو 2022، وهذه نتيجة إيجابية جداً بالنسبة لنا".

وتأتي هذه الدعوة ضمن سياق المطالبات المستمرة لأستراليا بتعزيز العلاقات بينها وبين المجلس الأولمبي الآسيوي الذي يرأسه الشيخ أحمد الفهد الصباح، بعدما حصلت على الموافقة من الاتحادين الآسيوي والدولي لكرة لقدم لخوض المسابقات القارية الآسيوية.
وباتت أستراليا عضوا في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم منذ عام 2006، وسبق لها أن شاركت في ألعاب شرق آسيا في أوساكا 2001 وفي دورة الألعاب الآسيوية الشتوية في سابورو 2017.

وتعتبر دورة الألعاب الآسيوية ثاني أكبر حدث لتجمع الرياضيين بعد الألعاب الاولمبية، إذ يشارك فيها 10 آلاف رياضي ورياضية يتنافسون في 35 مسابقة، وكانت هانغجو المرشحة الوحيدة لنسخة 2022، وستصبح ثالث مدينة صينية مضيفة بعد بكين (1990) وغوانغجو (2010).