اعتماد شوط فاصل في المجموعة الأخيرة ببطولة ويمبلدون

Reuters

وقال رئيس نادي عموم إنكلترا لكرة المضرب فيليب بروك "رأينا أن الوقت قد حان لإدخال طريقة كسر التعادل للمباريات التي لم تصل إلى نهاياتها الطبيعية في نقطة معقولة خلال المجموعة الحاسمة".

ويعتمد الشوط الفاصل عادة عندما يصل التعادل في المجموعة إلى نتيجة 6-6. وحتى الآن وحدها بطولة الولايات المتحدة، آخر البطولات الأربع الكبرى، اعتمدت شوطا فاصلا في المجموعة الخامسة الحاسمة (يفوز بالمباراة اللاعب الذي يسبق منافسه للفوز بثلاث مجموعات من أصل خمس).

وفي نهائي ويمبلدون لهذا العام، خسر الجنوب أفريقي كيفن أندرسون أمام الصربي نوفاك دجوكوفيتش بثلاث مجموعات، بعد أقل من يومين على اقصائه الأميركي جون إيسنر بخمس مجموعات، آخرها بنتيجة 26-24، ما أبقاهما على أرضية الملعب لأكثر من 6 ساعات ونصف.

وتسببت مباراة أندرسون وإيسنر الذي كان ايضا طرفا في أطول مباراة بتاريخ ويمبلدون عندما احتاج في 2010 الى أكثر من 11 ساعة وثلاثة أيام للفوز على الفرنسي نيكولا ماهو 70-68 في المجموعة الحاسمة، بعدم إكمال المواجهة الثانية في نصف النهائي بين ديوكوفيتش ونادال لأن الوقت تأخر واضطرا بالتالي الى استكمال اللقاء في اليوم التالي.

وأشار بروك إلى أنه "في حين أننا نعلم بأن حالات المباريات الممتدة في المجموعة النهائية نادرة، إلا أننا نشعر بأن كسر التعادل عند 12-12 يؤدي إلى توازن عادل... مع تأمين اليقين أيضا بأن المباراة سوف تصل إلى نتيجة في إطار زمني مقبول".

وكشف نادي عموم إنكلترا لكرة المضرب بأنه درس بيانات من الأعوام العشرين الماضية في ويمبلدون، بالإضافة إلى استشارة اللاعبين والمسؤولين قبل الوصول إلى القرار.