فيفا يلزم كارديف دفع ستة ملايين يورو لنانت في قضية انتقال سالا

AFP

وأشار الفيفا في بيان إلى أنّ لجنة أوضاع اللاعبين توصلت إلى أنّ على كارديف "دفع مبلغ ستة ملايين يورو هي الدفعة الأولى بموجب اتفاق الانتقال الذي توصل اليه بين الطرفين في 19 كانون الثاني/يناير 2019".

وكان نانت تقدم بشكوى أمام "فيفا" في شباط/فبراير إثر رفض كارديف الذي هبط في نهاية الموسم الماضي إلى دوري الدرجة الإنكليزية الأولى، دفع قيمة صفقة انتقال سالا إلى صفوفه والبالغ 17 مليون يورو، بعدما لقي الأرجنتيني حتفه بسقوط الطائرة التي كانت تقله من نانت الفرنسية إلى العاصمة الويلزية، في بحر المانش في 21 كانون الثاني/يناير.

وقال الفيفا في بيان الإثنين إن لجنة أوضاع اللاعبين توصلت إثر اجتماع عقدته في 25 أيلول/سبتمبر الحالي، إلى أن على كارديف "دفع مبلغ ستة ملايين يورو هي الدفعة الأولى بموجب اتفاق الانتقال الذي توصل إليه بين الطرفين في 19 كانون الثاني/يناير 2019".

وأشار الاتحاد الدولي إلى أن اللجنة "التي لم تغفل عن بالها أبداً الظروف المحددة والاستثنائية لهذا الوضع المأسوي خلال مناقشاتها بشأن النزاع القائم، امتنعت عن فرض تكاليف إجرائية على الأطراف المعنيين".

وأوضح الفيفا الذي يتخذ من مدينة زوريخ السويسرية مقراً له، أنه أبلغ الأطراف اليوم بقراره، مشيراً إلى أنه "خلال مهلة تمتد عشرة أيام، يمكن لناديي كارديف ونانت طلب نسخة من الأسس التي تم بموجبها اتخاذ القرار، والقابل للاستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضي في لوزان".

وقضى سالا في سن الثامنة والعشرين مع الطيار ديفيد إيبوتسون الذي لم يعثر على جثته بعد، لدى تحطم طائرة صغيرة كانا على متنها، في بحر المانش، حين كان المهاجم في طريقه من نانت الى كارديف بعد اتفاق على انتقاله مقابل صفقة قياسية للنادي الويلزي.
ودخل الناديان في تجاذب بشأن رسوم الصفقة، فيما أفاد مصدر مقرب من كارديف سيتي وسائل إعلام إنكليزية مطلع العام الحالي، أن النادي لا يدين بشيء إلى نانت لأنه يعتبر العقد "لاغيا وباطلاً".

وأشارت وسائل إعلام إنكليزية في حينه الى عقد سالا الذي وقعه مع كارديف تم رفضه من قبل رابطة الدوري الممتاز، وقد لقي اللاعب حتفه قبل أن يتمكن من التوقيع على عقد جديد، إضافة إلى ضلوع الطرفين بخلاف بشأن ما إذا كان قد وافق على التوقيع على عقد جديد أم لا.

واعتبر رئيس الاتحاد الدولي للعبة السويسري جاني إنفانتينو في تصريحات سابقة أن هذه القضية تتمحور حول "وضع إنساني لا يتسبب لنا بالحزن (فقط) بل أكثر من ذلك"، مضيفاً "هذه مأساة، وكل ما يمكنني القيام به هو توجيه التحية لعائلته. بالنسبة لما يتبقى، هيئات الفيفا ستتولى الموضوع وآمل في أن يتوصل الناديان إلى اتفاق".