4 أندية ترفض مقترحات لاستئناف الدوري اليوناني

REUTERS

وغداة دخول مالك نادي باوك سالونيكي إيفان سافيديس إلى أرض ملعب مباراة فريقه ضد أيك أثينا في 11 آذار/مارس ومسدسه ظاهر على خصره، قررت الحكومة تعليق مباريات الدوري إلى أجل غير مسمى، في ظل تصاعد ظاهرة أعمال العنف والشغب في الملاعب منذ أعوام. 

وقدم وزير الدولة للشؤون الرياضية يورغوس فاسيلياديس الأربعاء خريطة طريق إلى 16 فريقاً يشاركون في دوري الدرجة الأولى، يتعين عليهم جميعاً إبداء الموافقة عليها حتى يتم استئناف المباريات. 

وتوصي التدابير التي تقدمت بها الحكومة والتي من المتوقع أن تصبح نافذة في الموسم المقبل، بهبوط تلقائي للفرق التي تنخرط في أعمال عنف ثلاث مرات في موسم واحد، بالإضافة إلى عقوبات للفرق التي يدلي مسؤولوها بتصريحات عامة للتحريض على العنف. 

كما أن الأندية ستكون مسؤولة مسؤولية كاملة عن الأمن في المباريات التي تنظمها، وليس الشرطة التي ستبقى بعيدة عن الملاعب.

وفي حال أبدت الفرق موافقتها على هذه التدابير بحلول الجمعة، يمكن أن تستأنف منافسات الدوري في 31 آذار/مارس الحالي. إلا أن أندية أولمبياكوس وباناثينايكوس ولاريسا وخانثي أبدت معارضتها للاقتراحات.

واعتبر نادي أولمبياكوس أن: "اعتماد سلسلة من الالتزامات من قبل أندية الدوري الممتاز، والتي لا يملك معظمها وسائل لتنفيذها، لن يساعد على الحد من العنف. أولمبياكوس لا يمكن أن يدعم اعتماد هذه الالتزامات التي لم تتم دعوتنا للتعبير عن رأينا بها".

في المقابل، أعطت أندية أيك وباوك وأستيراس تريبوليس موافقتها.

وكان رئيس باوك سافيديس قد تقدم بـ "اعتذار" بعد الحادثة التي وقعت في أرض الملعب. 
 


>