نجم لاكازيت يسطع في بلد الأنوار

محمد أنور قلمامي

في الوقت الذي توقّع فيه متابعو الدوري الفرنسي تألّق الأسماء المعتادة في "الليغ 1" خلال الموسم الجاري سطع نجم ألكسندر لاكازيت وذاع صيته حتّى أصبح هدفاً لأكبر أندية أوروبا.

ويعدّ إنجاز الدولي الفرنسي ملفتاً إذ أنّ خطف الأنظار من أقطاب كروية أمثال السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والأوروغواياني إدينسون كافاني والبلغاري ديميتار برباتوف ليس بالأمر اليسير أو الهين.

وسنحاول خلال هذا المقال تسليط الضوء على مهاجم أولمبيك ليون الذي صار حديث وسائل الإعلام الفرنسية والعالمية.

من هو لاكازيت؟

ولد ألكسندر لاكازيت يوم 28 مايو 1991 في مدينة ليون جنوب شرق فرنسا وتعلّم أبجديات كرة القدم في نادي "إيلان سبورتيف" من قسم الهواة.

وأثار مردود المهاجم الشاب إعجاب مسؤولي أولمبيك ليون مما دفعهم لاستقدامه أين ترعرع في مركز تكوين الفريق العريق.

وأدار ابن غوادلوب التي تخضع للحكم الفرنسي، الرقاب إليه ليسارع الساهرون على أولمبيك ليون إلى توقيع عقد احتراف بثلاث سنوات معه في 3 يونيو 2010.

ووقّع لاكازيت أوّل أهدافه مع ليون في "الليغ 1" يوم 30 تشرين الأول/أكتوبر 2010 أمام سوشو ومنذ ذلك الحين وهو يبهر عشاق "الساحرة المستديرة" بحسّه التهديف العالي وفنياته الملفتة إذ بات البعض من الملاحظين يقارنه بنجم ريال مدريد الإسباني كريم بنزيمة.

أرقام ومعاني

يتصدّر لاكازيت لائحة ترتيب هدّافي الدوري الفرنسي لكرة القدم برصيد 21 هدفاً متقدّماً على أندريه بيير جينياك (16 هدفاً) والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش (12 هدفاً).

كما يحتل اللاعب صاحب الـ23 ربيعاً مركزاً مرموقاً على صعيد التمريرات الحاسمة إذ حلّ سادساً برصيد 5 تمريرات.

وخاض لاكازيت مع فريقه 24 مباراة هذا الموسم لعب خلالها 2057 دقيقة إلى حد المرحلة السابعة والعشرين علماً أنه شارك أساسياً في كل المواجهات.

من جهة أخرى حقّق لاعب ليون رقماً مثيراً للاهتمام إذ أنه أول فرنسي تمكّن من تسجيل 15 هدفاً في 18 مرحلةً في "الليغ 1" منذ برنار لاكومب موسم 1978/1977.

وتوحي كل الأرقام المذكورة آنفاً أنّ الفرنسي لاعب فذ يملك مواصفات المهاجم العصري وهو قادر على بلوغ المراتب العليا إذا ما واصل على نفس الوتيرة وبنفس العزيمة.
 
شهادة للتاريخ
 
تنبأ نجم الكرة الفرنسية السابق تييري هنري للمهاجم الشاب بمستقبل زاهر وكان أول المؤمنين بإمكانيات لاكازيت الرهيبة.

وأسدى هنري للمهاجم الدولي الشاب بعدّة نصائح قيّمة لدى تحوّل أولمبيك ليون لمدينة نيويورك لإجراء معسكر تدريبي في الولايات المتحدة الأميركية في شهر يوليو من عام 2013.

من جهة أخرى أشاد أحد أبرز مهاجمي ليون عبر التاريخ البرازيلي سوني أندرسون بأداء لاكازيت مؤكداً أنه يعتبر من بين كبار مهاجمي الفريق على مر العصور.

الخطوة القادمة؟

يؤكد عشاق الدوري الفرنسي عموماً ومتابعو لاكازيت خصوصاً أنّ المهاجم الدولي الشاب يجب أن يخطو خطوةً جريئةً تكون بمثابة النقلة النوعية في مسيرة اللاعب.

وتتمثّل هذه الخطوة في الانتقال إلى أحد كبار أندية القارة العجوز حتّى يثبت "القنّاص" مهارته في هزّ الشباك ويشتد عوده مع ارتفاع مستوى التنافس.

وكان لاكازيت محطّ أنظار أندية أوروبية كبيرة خلال "الميركاتو الشتوي" الماضي إذ سعى كل من ليفربول الإنكليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي إلى الانتفاع بخدمات اللاعب الشاب.

وعلى الرغم من تهاطل العروض المغرية على أولمبيك ليون للتفويت في مهاجمه الأول فقد رفض رئيس النادي الفرنسي جون ميشال أولاس التفريط في نجمه الشاب حتّى يبقي على حظوظه في التتويج بلقب الدوري قائمةً.

وقال أولاس في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": " "مستحيل أن يرحل .. سيكون معنا في دوري أبطال أوروبا".

بيد أنّ تواصل تألّق لاكازيت هذا الموسم وارتفاع قيمته المالية في سوق الانتقالات قد تحول دون رغبة أولاس وتعجّل بانتقال المهاجم الشاب إلى أحد عمالقة الكرة الأوروبية ممّا سيشكّل منعطفاً حاسماً في مشواره الرياضي.

أخبار متعلقة

لاكازيت باقٍ في ليون

ألكسندر لاكازيت يتصدر قائمة الهدافين بخمسة عشر هدفا

لاكازيت يملك خصائص بنزيمه- أولاس

 


>