"لا سلام ولا كلام": كرة القدم في كوريا الجنوبية تعود الجمعة

AFP


وكان من المقرر أن تنطلق البطولة أواخر شباط/فبراير، لكن أرجئ الموعد بسبب تفشي وباء "كوفيد-19". إلا أن الساحرة المستديرة ستعود للدوران في البلاد ابتداء من بعد غد، على أن تكون مبارياتها خلف أبواب موصدة، وسيُمنع على اللاعبين الاحتفال بعد كل هدف، أو حتى تبادل الأحاديث والمصافحة في ما بينهم، بهدف الوقاية من تفشي الفيروس.

وبدلا من المصافحة التقليدية قبل كل مباراة، سيطلب من اللاعبين الانحناء أمام نظرائهم، على أن تفصل بينهم مسافة معينة. 

وستكون الاجراءات الصحية المتبعة صارمة أيضا، إذ سيخضع اللاعبون والجهاز الفني للفرق لفحص قياس حرارة الجسد قبل انطلاق كل مباراة. وفي حال تبينت إصابة أحد الأشخاص خلال الموسم، سيتعين على النادي حيث سجلت الحالة الإيجابية والفرق التي واجهته، الخضوع للحجر الصحي على مدى أسبوعين وتاليا التوقف عن خوض المنافسات طوال تلك الفترة.

وإذا كانت دول مغمورة على الخريطة الكروية مثل بيلاروسيا، تركمانستان وتايوان قد تحدت فيروس كورونا وواصلت نشاط اللعبة، ستكون كوريا الجنوبية التي تعتبر من دول المقدمة كرويا في آسيا، أول دولة وازنة تعاود نشاطها منذ التوقف شبه الكامل منتصف آذار/مارس الماضي لدوريات كرة القدم المحلية بعد تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكان الاتحاد الكوري الجنوبي قد سمح لأنديته بخوض المباريات التجريبية قبل انطلاق الموسم منذ 11 نيسان/أبريل.

وستجمع المباراة الافتتاحية للدوري الكوري الجنوبي الذي يشارك فيه 12 ناديا، بين جيونبوك هيونداي موتورز حامل اللقب الذي يشرف على تدريبه البرتغالي جوزيه مورايش المساعد السابق لمواطنه الشهير جوزيه مورينيو، مع سوون سامسونغ بلووينغز بطل مسابقة الكأس.

وسيطر جيونبوك سيطرة شبه مطلقة على الدوري المحلي بفوزه بخمسة ألقاب في المواسم الستة الأخيرة، وسيكون مرشحا فوق العادة للظفر باللقب هذا الموسم أيضا.

أما أبرز منافسيه، فيتوقع أن يكون أولسان الذي أنهى المواسم الأربعة الماضية في أحد المراكز الأربعة الأولى.

لا كرة قدم من دون كلام 

وعلى رغم أن الإجراءات الوقائية تعد ضرورية لعودة المنافسات في ظل وضع صحي سليم، لكنها لقيت انتقادات من لاعبين.

وفي تعليق على الاجراءات المتخذة لانطلاق الدوري المحلي، قال قائد فريق إينشيون يونايتد كيم دو-هيوك إنه سيكون من شبه المستحيل عدم تبادل الأحاديث بين اللاعبين خلال المباريات.

وقال في هذا الصدد "من المستحيل عدم التحدث إلى زملائك. إذا لا نستطيع التكلم على أرضية الملعب، لا يمكن بالتالي خوض كرة القدم".

وبدأ النشاط الرياضي يعود تدريجيا في شبه الجزيرة الكورية حيث انطلق موسم البيسبول الثلاثاء خلف أبواب موصدة، كما ستكون بطولة الغولف للسيدات، أول بطولة في هذه الرياضة تقام حول العالم منذ انتشار الوباء، عندما تنطلق فعالياتها في 14 أيار/مايو الحالي في يانغجو (شرق سيول).

وكانت كوريا الجنوبية من أكثر الدول تضررا بفيروس كورونا في أواخر شباط/فبراير، لكن السلطات نجحت في احتواء الوباء من خلال استراتيجية شاملة شملت إجراء فحوص لكل من خالط أحد المصابين بـ"كوفيد-19".

وأعلنت البلاد الأربعاء تسجيل إصابتين جديدتين فقط تعودان إلى قادمين من الخارج، ليرتفع العدد الاجمالي لديها إلى 10806 حالات مع 252 وفاة معلنة.

ويعد هذا الرقم متواضعا مقارنة بدول سجلت فيها عشرات آلاف الوفيات، مثل الولايات المتحدة وإسبانيا وإيطاليا.

وفي ظل توقف منافسات كرة القدم في غالبية دول العالم لاسيما البطولات الأوروبية الخمس الكبرى (إسبانيا، ألمانيا، إنكلترا، فرنسا وإيطاليا)، أثار الدوري الكوري الجنوبي اهتمام قنوات تلفزيونية لبث مباريات مباشرة على الهواء، بعدما اكتفت في الآونة الأخيرة بعرض مباريات معادة من سنوات سابقة.

وأكدت رابطة الدوري أن عشر قنوات أجنبية من الصين وهونغ كونغ وكرواتيا، حصلت على حقوق بث الموسم المقبل، في حين استعلمت شركات في فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، الولايات المتحدة وأستراليا عن الأمر.

وسيقوم الدوري المحلي ببث مبارياته مباشرة على موقع "يوتيوب" وحساب تويتر مع رسوم بيانية وتعليق باللغة الإنكليزية للمشجعين الأجانب.

وأشارت رابطة الدوري إلى أن عودة المتفرجين إلى المدرجات ستكون تدريجية مع تخفيف الحكومة لقيود الحجر الصحي في البلاد.


>