فيينورد يواجه احتمال معاقبته بسبب جمهوره

وأشار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى أنه سيدرس في 19 اذار/مارس الحالي "التصرف العنصري" الذي حصل في المدرجات إضافة إلى ما قام به الجمهور من "رمي للمقذوفات والمفرقعات" نحو أرضية الملعب و"التنظيم غير الكافي" الذي قام به الفريق الهولندي في تلك المباراة التي شهدت رمي لاعب وسط الضيوف العاجي جيرفينيو بموزة بلاستيكية في تصرف صنف بالعنصري تجاه اللاعبين السود.

كما فتح الاتحاد الأوروبي تحقيقاً بحق روما لتسببه بتأخر انطلاق المباراة، متهما اللاعب الصربي ادم لياييتش بـ"استفزازه" الجمهور الهولندي وسيتم دراسة قضية نادي العاصمة الإيطالية في الرابع من اذار/مارس الحالي.

وتوقفت مباراة فيينورد وروما في مناسبتين بسبب المفرقعات والمقذوفات التي رماها الجمهور الهولندي إلى أرضية الملعب.

وأقيمت المباراة وسط أجواء مشحونة بعد أعمال الشغب التي قام بها الجمهور الهولندي في العاصمة الإيطالية خلال لقاء الذهاب الذي انتهى بالتعادل 1-1 حيث بدت ساحة "بياتزا دي سبانيا" الشهيرة وكأنها أرض معركة بعد المواجهة بين مشجعي فيينورد وشرطة العاصمة الايطالية قبيل اللقاء.

وقام مئات المشجعين الهولنديين برمي الشرطة بقنابل الدخان وغيرها من المقذوفات في ساحة "بياتزا دي سبانيا"، ورد رجال الشرطة بحزم وأخرجوهم من الساحة ثم رافقوا الجمهور الضيف إلى الحافلات المتجهة للملعب الأولمبي، وقد اوقفت الشرطة عدداً من المشاغبين كما تعهدت السلطات الهولندية بالتعاون مع نظيرتها الايطالية من أجل معاقبة المسؤولين.

أخبار متعلقة

روما يعبر الأراضي المنخفضة بنجاح