فوز تاريخي للبحرين على إيران

http://www.the-afc.com/

ويدين المنتخب البحريني بفوزه إلى محمد الحردان الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 65 من ركلة جزاء.

وهو الفوز الثاني توالياً للبحرين بعد سقوطها في فخ التعادل الإيجابي 1-1 أمام ضيفها العراقي، فرفعت رصيدها إلى سبع نقاط بفارق الأهداف خلف العراق الذي تغلب على مضيفته كمبوديا 4-صفر اليوم أيضاً، فيما ترجعت إيران إلى المركز الثالث بعدما تجمد رصيدها عند ست نقاط من فوزين آخرها كان كاسحا على كمبوديا 14-صفر الخميس.

وبدأ المنتخبان اللقاء بحذر شديد وانحصرت الكرة في وسط الملعب في محاولة لجس النبض، واعتمد صاحب الأرض على تحركات لاعبيه سيد ضياء سعيد ومهدي حميدان والمهاجم عبدالله يوسف ومحمد الحردان وجاسم الشيخ.

ووجد المنتخب الإيراني صعوبة كبيرة في الوصول إلى مرمى المنتخب البحريني، وكانت أولى المحاولات عن طريق احسان حاج صافي بتسديدة مفاجئة مرت بجوار القائم الأيسر (29).

بعدها لاحت للبحرين ثلاث فرص من الكرات العرضية بدأت مع رأسية أحمد بوغمار من ركلة ركنية مرت بجوار القائم الأيمن للضيوف (32)، وتبعتها رأسية عبدالله يوسف التي جاءت في أحضان الحارس علي رضا بيراوند (35)، والثالثة عندما توغل سيد ضياء سعيد بعد تمريرات متبادلة مع جاسم الشيخ فانفرد وسدد الكرة بجوار القائم الأيسر (40).

وحاول الضيوف مباغتة البحرين بهدف مبكر في الدقائق العشر الأولى من الشوط الثاني، حيث سدد مهدي طارمي كرة قوية تصدى لها الحارس سيد محمد جعفر (51)، ورأسية للاعب نفسه بعد تمريرة زميله رامين رضائيان فوق العارضة (54).

ورد المنتخب البحريني عندما مرر الحردان تمريرة بينية متقنة إلى عبد الوهاب المالود غير المراقب خلف الدفاع فانفرد وسدد الكرة بقوة أبعدها الحارس ميراوند بصعوبة إلى ركلة ركنية (61).

وحصل المنتخب البحريني على ركلة جزاء بعد عرقلة مهدي حميدان من قبل مجيد حسيني داخل المنطقة بعد تلقيه تمريرة سيد ضياء سعيد، فانبرى لها الحردان بقوة على يمين الحارس ميراوند (65).

ونزل المنتخب الإيراني بكل ثقله في الدقائق الأخيرة بحثاً عن التعادل وكانت أخطر الفرص تمريرة البديل أحمد نور اللهي إلى داخل المنطقة فهيأها طارمي إلى سردار آزمون لكنها مرت من أمامه بجوار القائم الأيسر (89).

وحصل المنتخب الايراني على ثلاث ركلات ركنية متتالية ولكنه وقف عاجزاً عن هز مرمى البحرين بعد تألق الحارس سيد محمد جعفر وخط دفاعه.