فنزويلا لمواصلة الحلم والثأر يفوح في معسكر انكلترا

ar.fifa.com

وستجمع المباراة النهائية الأحد في سوون، منتخبين أحدهما من أوروبا والآخر من أميركا الجنوبية، في تكرار لنهائي النسخ الثلاث الماضية، بينها نسخة 2015 الأخيرة التي أحرزتها صربيا بفوزها على البرازيل 2-1 بعد التمديد.

أفضلية للاوروغواي؟

منذ بداية البطولة، اعتبرت الأوروغواي أحد المنتخبات المرشحة. وتتطلع التشكيلة التي يقودها لاعب الوسط رودريغو بنتانكور الذي انتقل أخيراً إلى يوفنتوس الإيطالي، إلى محو خيبة لازمت المنتخب في تاريخ هذه البطولة، بعدما حلّ وصيفاً في 1997 و2013. 

وتسعى الأوروغواي إلى تخطي فنزويلا في دايجون، الأمر الذي لا يبدو سهلاً أمام منتخب يتميز بقوة دفاعه، إذ لم تهتز شباكه إلا مرة واحدة في خمس مباريات. ويعتمد المنتخب على لاعبين تقنيين في طليعتهم أدالبرتو بيناراندا.

إلا أنّ المنتخب الفنزويلي يعاني من إرهاق لاعبيه، بعد خوضهم وقتين إضافيين في الدور ثمن النهائي أمام اليابان (1-صفر)، وربع النهائي أمام الولايات المتحدة (2-1). وفي تاريخ الكرة الفنزويلية، سبق لمنتخب السيدات تحت 17 عاماً بلوغ الدور النهائي لبطولة العالم.

في المقابل، خبر منتخب الأوروغواي ركلات الترجيح في المباراة أمام البرتغال في ربع النهائي (5-4 بعد تعادلهما 2-2)، وقد تألق حارس المرمى سانتياغو ميلي في صد ثلاث ركلات ترجيح. كما يعوّل المنتخب على رودريغو أمارال الذي يتقن تسديد الكرات الثابتة.

ثأر انكليزي

وفي سوون، تجمع ثانية مباراتي نصف النهائي منتخبي إيطاليا القوي تكتيكياً ومنتخب انكلترا الطامح إلى الثأر من "الآزوري" الذي أخرجه من الدور نصف النهائي لبطولة أوروبا تحت 19 عاماً العام الماضي.

ويتميز المنتخب الانكليزي بلاعبين مهاريين بينهم لوكمان والمهاجم دومينيك سولانك.

وتخطت انكلترا نظيرتها كوستاريكا 2-1 في دور الـ16 ثم المكسيك 1-صفر في ربع النهائي.

في حين تبدو التشكيلة الإيطالية متماسكة وتعوّل على القوة في دفاعها وعلى سرعة التحرك عبر الأجنحة، وإرسال الكرات الطويلة إلى المهاجمين ريكاردو أورسوليني وأندريا فافيلي. ويضم المنتخب أيضاً صاحب التسديدات المميزة بقدمه اليسرى فيديريكو ديماركو، الذي قدم الكثير أمام زامبيا في ربع النهائي، بتسجيله هدف التعادل 2-2 من ضربة حرة، ليفرض بعدها وقتاً إضافياً فاز فيه منتخب بلاده 3-2.

وتوقع المدرب الإيطالي ألبريغو إيفاني مباراة صعبة أمام انكلترا، ومماثلة لتلك التي خاضها المنتخب أمام فرنسا في ثمن النهائي. وقال إنّ لاعبي انكلترا "يملكون مهارات فنية، وقد تحسنوا على الصعيد التكتيكي".

وكانت إيطاليا أقصت فرنسا أحد المرشحين للقب في دور الثمانية 2-1.