عُمان تتعادل وإيران تقتنص الصدارة

GETTY IMAGES

 
واستغل منتخب إيران هذه النتيجة بأفضل طريقة عندما فاز  على مضيفه الهندي 3-صفر بفضل سردار ازمون (29) وأندرانيك تيموريان (47) ومهدي تريمي (49) ليقفز إلى الصدارة.

ورفعت إيران رصيدها إلى 7 نقاط بفارق الأهداف أمام عمان الثانية وغوام الثالثة، وتملك تركمانستان التي ارتاحت في هذه الجولة نقطة واحدة، ولقيت الهند في المقابل خسارتها الثالثة على التوالي وبقيت من دون رصيد.

ووجه المنتخب العماني صدمة لجماهيره بتعادله السلبي مع منتخب غوام المغمور والأداء الباهت الذي قدمه خاصة خلال الشوط الأول للمباراة، التي كان يتوقع حصد نقاطها الثلاث ليواصل الفريق العماني انطلاقته والانفراد بصدارة المجموعة.

بدأت مباراة العماني بمرحلة جس نبض سيطر فيها منتخب غوام على الكرة بينما اكتفى المنتخب العماني بتأمين الجانب الدفاعي ولم يواجه أي محاولات هجومية جادة خلال أول خمس دقائق.

بعدها دخل الفريق العماني في أجواء اللقاء وانطلق للضغط الهجومي ليجبر أصحاب الأرض على التراجع والتكتل عند منطقة الجزاء.

استمر اللعب بإيقاع هادئ لدقائق ثم بدأ المنتخب العماني في تكثيف هجماته بعد مرور أول ربع ساعة لكن محاولاته افتقدت السرعة والجدية الكافية للتقدم.

وبمرور أول 25 دقيقة اختلفت ملامح المباراة شيئا ما وتوالت المحاولات الهجومية من جانب النجم عماد الحوسني وعبد العزيز المقبالي بمساعدة تمريرات رائد إبراهيم، وكاد عيد الفارسي أن يفتتح التسجيل لعمان عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء وسدد بقوة لكنها اصطدمت بأحد مدافعي غوام.

ورد أصحاب الأرض بمحاولة تهديفية لكنها انتهت بمرور الكرة بجوار القائم لتشعل الحماس الهجومي للمنتخب العماني الذي صنع أخطر فرص الشوط الأول في الدقيقة 31 عندما مرر سعد سهيل عرضية كانت بحاجة إلى لمسة من رأس المقبالي كي تسكن الشباك لكنها مرت أمام الأخير لتضيع فرصة هدف مؤكد.

وأسكن الحوسني الكرة في شباك غوام في الدقيقة 38 لكن الحكم لم يحتسبها هدفا بداعي التسلل.

وفي الدقيقة 42 سقط رائد إبراهيم مصابا إثر تدخل قوي من براندون ماركي الذي حصل على إنذار، وخرج اللاعب العماني لتلقي العلاج ثم واصل اللعب.

وقدم المنتخب العماني أكثر من محاولة لافتتاح التسجيل قبل نهاية الشوط الأول لكنها باءت بالفشل لينتهي بالتعادل السلبي.

وبدأ الشوط الثاني بسيطرة وضغط هجومي من جانب المنتخب العماني لكنه افتقد السرعة والجرأة الكافية في التسديد.

وبعدها بدأ الفريق العماني في شن هجمات أكثر تنظيما وكثف محاولاته للوصول إلى مرمى أصحاب الأرض لكن الأمور باتت أكثر صعوبة في ظل التكتل الدفاعي من جانب لاعبي غوام.

وأجرى غاري وايت المدير الفني لغوام تغييرين في الدقيقة 67 كما دفع بول لوغوين المدير الفني لمنتخب عمان باللاعب سعيد الرزيقي بدلا من المقبالي.

وفي الدقيقة 73 أجرى لوغوين تبديله الثاني وأشرك محمد علي السيابي بدلا من قاسم سعيد.

واشتعل النشاط الهجومي للمنتخب العماني خلال الدقائق الأخيرة لكن منتخب غوام كثف تركيزه بشكل أكبر على الجانب الدفاعي للحفاظ على شباكه نظيفة والخروج بنقطة من المباراة كما أنقذ حارس المرمى أصحاب الأرض من أكثر من هدف محقق في الوقت القاتل لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي وتهدر عمان نقطتين في مشوارها بالتصفيات. 


>