روني يلوم هودجسون على متاعب إنكلترا في اليورو

AFP

وكان هودجسون قام بإجراء ستة تبديلات في المباراة الثالثة لإنكلترا ضمن دور المجموعات ضد سلوفاكيا التي انتهت بالتعادل السلبي ما أدّى إلى احتلال فريقه المركز الثاني في المجموعة وراء ويلز وليس تصدرها.

كان روني أحد اللاعبين الذين أراحهم هودجسون في تلك المباراة وقد اعتبر بأن الفريق خسر الزخم ما تسبب بخسارة فريقه التاريخية أمام آيسلندا في دور الستة عشرة.

وقال روني "لو كنت مكانه لما كنت أجريت ستة تبديلات دفعة واحدة. إنه عدد أكبر من نصف الفريق. كان الأمر مغامرة ولم تنجح".

وتابع "لقد خسرنا الزخم من مباراة ضد سلوفاكيا، وخوض بطولات كروية يتعلق بالدرجة الأولى بالثقة التي تحصل عليها من خلال تحقيق الفوز".

وأضاف "لم نلعب بطريقة جيدة في المباريات الودية لكننا فزنا وبالتالي تحاول أن تبني على هذا الأساس قبل انطلاق البطولة لكن للأسف لم نجد هذا الاستقرار في النهائيات".

وكشف "كان قرار هودجسون في إجراء التبديلات ضد سلوفاكيا، وعلى أي حال فإن أي فريق خاض تلك المباراة كان يستطيع الفوز لكني لا أستطيع أن أنكر بأنني كنت أريد المشاركة في تلك المباراة".

وشارك روني احتياطياً في الشوط الثاني ضد سلوفاكيا وقال "كان يتعين على هودجسون الاحتفاظ بالتشكيلة ذاتها التي هزمت ويلز. عندما شاركت احتياطياً كان من الصعب تغيير مجرى المباراة".

وأكد روني بأنه سيستمر في الدفاع عن ألوان منتخب بلاده بإشراف المدرب الجديد سام ألاردايس سنتين على الأقل وقال في هذا الصدد "سأستمر حتى مونديال 2018 ثم ربما يتعين علي اتخاذ قراري حول مستقبلي الدولي".