حكم نهائي كأس مصر يثير "أزمة" بين سموحة والزمالك

Reuters


وقال عامر في حسابه الشخصي على موقع "فيسبوك" إن مجلس إدارة نادي سموحة "قرر الانسحاب من نهائي كأس مصر".

وطالب عامر باستقدام طاقم تحكيم أجنبي، بيد أن رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور رفض هذا الطلب، وقرر الاتحاد المصري للعبة برئاسة هاني أبو ريدة تعيين طاقم محلي.

وقال عامر "نحن فريق يسعى لتحقيق البطولات لأنها تصنع تاريخ الفرق وتقودها إلى الصفوف الأمامية، الأداء الجيد مطلوب ولكن الأهم هو تحقيق البطولات ونسعى للفوز بالكأس".

وأشار رئيس نادي سموحة إلى أن "المشكلة الوحيدة هي التحكيم. أنا لا أطعن في الحكام المصريين، ولكن نحن بحاجة في المباراة النهائية لحكم أجنبي لمنع الجدل تمامًا".

واعتبر أن طاقم تحكيم مباراة فريقه مع الأسيوطي في نصف النهائي (1-1 بعد الوقت الإضافي و4-3 بركلات الترجيح) كان غير موفق"، مشيرًا إلى أنه "تغاضى عن طرد لاعبين من فريق الأسيوطي، بالإضافة إلى التغاضي عن احتساب ركلة جزاء لسموحة لذلك لم يأخذ الفريق حقه".

وكشف عامر أنه تلقى اتصالا من الحكم الدولي إبراهيم نور الدين أبلغه فيه الأخير أنه كلف بإدارة المباراة النهائية، كما أبلغه بذلك أيضا عصام عبد الفتاح عضو مجلس إدارة الاتحاد المشرف العام على لجنة الحكام "كي يطمئن".

وأكد عامر "رفضه هذا الأسلوب في التعامل"، مطالبا عبد الفتاح بتقديم استقالته.

بدوره، أكد منصور في أول رد فعل أن ناديه "ليس طرفا في قرار انسحاب سموحة"، مشيرا إلى أنه طلب من نظيره "التحلي بالهدوء وإعمال العقل"، محذرا إياه من "أن ما يفعله يقود إلى حملة لإرهاب الحكام المصريين، وأنه كرئيس للزمالك، أكبر ناد في مصر مع الأهلي، لن يسمح بذلك أبدا".

وشدد منصور على أن "رئيس سموحة افتعل مشكلة غير موجودة من الأساس"، مؤكدا أن ما ذكره حول اتصال تلقاه من أحد الحكام "يعتبر كارثة بكل المقاييس. .

وطلب منصور من نظيره "إرسال خطاب رسمي إلى الاتحاد إذا كان قراره نهائيا بالانسحاب"، وطالبه بعدم الزج مرة أخرى باسم الزمالك في أي تصريحات لاحقة.

وكان رئيس نادي سموحة أعلن في وقت سابق أنه سيخوض المباراة بفريق الناشئين في حال لم يستجب اتحاد اللعبة لطلبه، وذلك لتفادي العقوبات.

وتنص لائحة العقوبات المعتمدة من قبل الاتحاد على فرض غرامة مالية على أي فريق ينسحب من مباريات كأس مصر، إضافة إلى حرمانه من المشاركة في النسخة التالية من المسابقة.