بطولة الكويت: قمة بأكثر من عنوان بين العربي والكويت

@KuwaitFA

تشهد المرحلة الثامنة من بطولة الكويت في كرة القدم الخميس مباراة قمة بين العربي وصيف الموسم الماضي وضيفه الكويت حامل اللقب.

ويلعب غداً أيضاً الساحل مع الجهراء، واليرموك مع الصليبخات، والجمعة الشباب مع كاظمة، النصر مع القادسية، وخيطان مع الفحيحيل، فيما يستريح السالمية الثالث (16 نقطة من 7 مباريات) في هذه المرحلة.

وتحمل القمة بين العربي والكويت أكثر من عنوان، فهي ثأرية وشبه حاسمة وتشكل صراعاً فنياً بكل ما للكلمة من معنى.

في الموسم الماضي، نجح العربي في اسقاط الكويت في نهائي مسابقة كأس ولي العهد، الا أن "العميد" أعاد الاعتبار لنفسه من خلال الفوز على "الأخضر" 1-0 في الدوري الأمر الذي مهد الطريق أمامه نحو احراز اللقب.

وكانت تلك الهزيمة بمثابة الضربة القاضية التي حرمت العربي من العودة إلى أعلى نقطة من منصة التتويج في مسابقة الدوري للمرة الأولى منذ عام 2002 على الرغم من أنه تصدر الترتيب طويلاً في الموسم الماضي قبل أن تفصل المواجهات المباشرة بينه وبين الكويت بعد أن تعادلا نقاطاً. وبالتالي لن يدخر العربي جهداً في سبيل الثأر غداً خصوصاً أنه يشغل المركز الرابع (11 نقطة من 6 مباريات) فيما يحتل الكويت المركز الثاني (16 من 6 مباريات).

ويدرك الأول تماماً بأن الخسارة أو حتى التعادل يمثلان خياراً سلبياً سيضعف حظوظه في احراز اللقب للمرة 17 في تاريخه علماً بأنه يتقاسم والقادسية الرقم القياسي على هذا الصعيد (16 لقباً لكل منهما).

وعلى المستوى الفني، ثمة اجماع على أن ما يقدمه العربي والكويت يؤهل مواجهاتهما لتكون بمثابة القمم الحقيقية.

فالعربي بقيادة مدربه البرتغالي لويس فيليبي الذي حل مطلع الموسم الراهن مكان الصربي بوريس بونياك أثبت أنه لن يستسلم على الرغم من خسارته في المرحلة الثانية أمام الجهراء 1-2 علماً أن الفريق قادم من تعادل سلبي مع كاظمة "المتطور"، فيما يعيش الكويت مرحلة استقرار فني واداري يحسد عليها وهو قادم من تعادل صعب مع السالمية (1-1) المرشح أيضاً لاحراز اللقب بقيادة مدربه الألماني الذي خاض غمار مونديال 1986 في المكسيك فولفغانغ رولف.

وباشر شريدة الشريدة لاعب الكويت تدريباته مع الفريق بعد تعافيه من الاصابة التي تعرض لها في نهائي بطولة كأس الاتحاد التنشيطية في 10 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أمام الكاظمة (1-2) لكن مشاركته لا تبدو ممكنة بسبب افتقاده اللياقة البدنية اللازمة.

كما يستمر غياب فهد حمود وفهد عوض للاصابة. في المقابل، سيفتقد العربي إلى خدمات نجمه علي مقصيد الذي سيفوت مباريات الكويت والنصر في الدوري فضلاً عن المباراة المهمة أمام السالمية الاثنين المقبل في الدور ربع النهائي لبطولة كأس ولي العهد بعد اصابته في الرباط الخارجي.

 كما سيفتقد لجهود محمد جراغ وجاسم كرم لحصولهما على اجازة خاصة. في المقابل، تشهد التشكيلة عودة عبد العزيز السليمي.

وفي مباراة ثانية، يلتقي القادسية مع النصر ويعتبر الأول مرشحاً للفوز نظراً إلى فارق الامكانات بين الطرفين. القادسية المتصدر (19 نقطة من 7 مباريات) قادم من فوز صعب للغاية على الصليبخات بهدف يتيم، فيما يشغل النصر المركز العاشر برصيد خمس نقاط من 6 مباريات، وهو قادم من تعادل محبط أمام الفحيحيل 1-1.

ويدخل الكرواتي داليبور ستاركيفيتش الاختبار الرابع بالنسبة له على رأس الادارة الفنية للقادسية منذ تعيينه خلفاً لراشد بديح، وهو نجح حتى الساعة في قيادة الفريق للفوز على الفحيحيل 4-0، السالمية 2-0، والصليبخات على الرغم من المشاكل التي تعصف بالنادي الذي عانى من أزمة مالية أدت إلى عصيان المحترفين الثلاثة الغيني سيدوبا سامواه، الغاني رشيد سومايلا، والكونغولي دوريس سالامو.

ويبدو أن الأمور بدأت في التحسن اذ عاد الثلاثي إلى خوض التدريبات، فيما ما زال نجم الفريق بدر المطوع غائباً لارتباطه بدورة عسكرية في العاصمة الأردنية عمان ستمتد شهرين.

وسرت أخبار تتحدث عن رغبة الفيصلي الأردني في الحصول على خدمات المطوع على سبيل الاعارة حتى نهاية الموسم الا أن ستاركيفيتش رفض الفكرة تماماً.

ويعاني القادسية من غياب عناصر أساسية عدة أمام النصر مثل ضاري سعيد وعبدالعزيز مشعان وفهد الأنصاري للايقاف فيما يعود سالامو بعد انتهاء فترة ايقافه وسومايلا بعد تعافيه من الاصابة.

في المقابل، واصل مهاجم النصر زبن العنزي انقطاعه عن التدريبات دون عذر فيما يستعيد الفريق في المباراة أمام القادسية خدمات التونسي فخر الدين الجزيري بعد انتهاء فترة الايقاف.

وكانت لجنة المسابقات في الاتحاد الكويتي للعبة قررت تعديل عدد من النتائج السابقة، اذ اعتبرت الساحل خاسراً أمام خيطان 0-3 على اثر اشراكه علي عتيق رغم ايقافه علماً أن المواجهة بينهما ضمن المرحلة الرابعة انتهت بالتعادل السلبي.

كما اعتبرت الشباب خاسرا أمام الفحيحيل صفر-3 على خلفية اشراكه لاعبا موقوفاً هو سالم حسين في المرحلة الرابعة أيضاً (انتهت المباراة 1-1).

واعتمدت اللجنة كذلك خسارة الشباب أمام السالمية 0-3 ضمن المرحلة الخامسة بسبب اشراك الخاسر للاعبه يوسف بوطيبان الموقوف علماً أن المباراة انتهت 3-صفر للسالمية.

كما باتت نتيجة المباراة بين اليرموك والشباب في الجولة الثانية 3-صفر للأول بدلاً من 1-صفر بسبب اشراك الثاني لاعباً موقوفاً، وجرى تثبيت خسارة الساحل أمام العربي 1-5 في المرحلة الثالثة بسبب اشراك المهزوم أحمد عتيق الموقوف.

وتأتي قرارات اللجنة على خلفية عدم دراية الجهازين الفنيين في ناديي الساحل والشباب بلائحة المسابقات الجديدة والتي فصلت البطاقات التي يحصل عليها اللاعبون بين الدوري ودوري الرديف على عكس النظام الذي كان متبعاً في الموسم الماضي.

وفي المباريات الأخرى، يلعب الساحل السابع (8 نقاط من 7 مباريات) مع الجهراء الخامس (11 من 7)، اليرموك الثاني عشر (3 من 7) مع الصليبخات التاسع (5 من 6)، الشباب الثالث عشر الأخير (2 من 6) مع كاظمة السادس (8 من 6)، وخيطان الثامن (7 من 6) مع الفحيحيل الحادي عشر (4 من 7).               


>