بالفيديو - إنتر يرنو لمواصلة الريادة ويوفنتوس لتأكيد صحوته

AFP

يسعى إنتر ميلان الذي أنهى الموسم الماضي في المركز الثامن، إلى مواصلة بدايته النارية وتحقيق فوزه الخامس على التوالي عندما يستقبل هيلاس فيرونا الأربعاء في المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي التي تفتتح غدا الثلاثاء بلقاء ميلان ومضيفه أودينيزي.

ويقدّم إنتر بقيادة روبرتو مانشيني بداية موسم واعدة تميّزت بالواقعية دون أن يبهر بعدما حقق انتصاراته الخمسة الأولى بفارق هدف وحيد، آخرها الأحد على كييفو (صفر-1) الذي مني بهزيمته الأولى بسبب هدف سجله الأرجنتيني ماورو أيكاردي.

وكان الهدف الذي سجله أيكاردي الذي أنهى الموسم الماضي هدافا للدوري بالشراكة مع مهاجم فيرونا لوكا توني (22 هدفا)، الأول له هذا الموسم والأول كقائد للفريق وهو تحدث عن هذا الأمر بعد المباراة، قائلا: "اعتدت على الشعور بأني القائد - إنه شعور رائع. من واجبك تسجيل الأهداف عندما تكون مهاجم الفريق. لم أكن قلقا لأني كنت أدرك بأن هذا الأمر (التسجيل) سيحصل عاجلا أم آجلا".

وواصل: "كان الهدف مهما للفريق ولم يكن التسجيل سهلا لأن بيتزاري حارس قوي"، متطرقا إلى حظوظ إنتر باللقب، قائلا: "نملك 9 أو 10 لاعبين جدد، ونحن نقوم بعمل جيد جدا حتى الآن. بدأنا الموسم بطريقة جيدة لكن الوقت ما زال مبكرا للحديث عن اللقب. توج يوفنتوس بلقب الدوري في الأعوام الأربعة الأخيرة وهو الفريق الأوفر حظا".

ويبدو أن الفوز المهم الذي حققه يوفنتوس، بطل المواسم الأربعة السابقة، على مضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي في منتصف الأسبوع كان كافيا لمنح لاعبيه الدفع المعنوي اللازم الذي خولهم إهداء فريق "السيدة العجوز" فوزه الأول لهذا الموسم وجاء على حساب مضيفه جنوى 2-صفر الأحد.

وكانت بداية موسم يوفنتوس صعبة للغاية إذ فشل، بعد تعادله مع كييفو السبت (1-1)، في الفوز بمبارياته الثلاث الأولى في الدوري للمرة الأولى منذ موسم 1968-1969، ما تسبب بدخوله إلى المرحلة الرابعة وهو في المركز السادس عشر، بعد خسارته مباراتيه الأوليين للمرة الأولى في تاريخه، وهي البداية الأسوأ له منذ موسم 1962-1963.

لكن فريق المدرب ماسيميليانو أليغري انتفض الثلاثاء الماضي وقلب الطاولة على مضيفه مانشستر سيتي بعدما حول تخلفه أمامه إلى فوز 2-1 في أقوى مواجهات الجولة الأولى من مسابقات دوري أبطال أوروبا، ثم أكد استفاقته الأحد بفوزه على جنوى 2-صفر بفضل الفرنسي بول بوغبا الذي كان خلف الهدف الأول بعدما سدد الكرة في العارضة فارتدت من الحارس أوجينيو لامانا وإلى الشباك، قبل أن يضيف بنفسه الهدف الثاني من ركلة جزاء.

ويأمل يوفنتوس أن يؤكد صحوته على حساب ضيفه فروسينوني الذي لم يكن موفقا في بداية موسمه الأول بين الكبار إذ خسر مبارياته الأربع الأولى وهو مرشح أيضا لخسارة الخامسة بسبب الفوارق الفنية والتاريخية الهائلة بين الفريقين اللذين سيجددان الموعد بعد أن تواجها في دوري الدرجة الثانية خلال موسم 2006-2007 حيث فاز "بيانكونيري" ذهابا وإيابا 1-صفر و2-صفر في طريقه للعودة مجددا إلى دوري الأضواء، واضعا خلفه موسمه الأسود وفضائح التلاعب بالنتائج التي تسببت أيضا بتجريده من لقب الدوري لعامي 2005 و2006.

أما بالنسبة لجار يوفنتوس، أي تورينو، فيأمل بدوره مواصلة بدايته الواعدة التي كللها الأحد بفوزه على ضيفه القوي سمبدوريا بهدفين من مهاجم "بيانكونيري" السابق فابيو كوالياريلا الذي منح الفريق فوزه الثالث، ما جعله وحيدا في المركز الثاني بفارق نقطتين عن إنتر ميلان ومثلهما عن روما وساسوولو اللذين انتهت مواجهتهما في العاصمة بالتعادل 2-2.

ويلتقي تورينو الأربعاء مع مضيفه كييفو في مباراة صعبة أخرى، فيما يلعب روما الذي تخلف مرتين أمام ساسوولو وسجله له قائده الأزلي فرانشيسكو توتي هدفه الـ300 بقميص "جالوروسي" في جميع المسابقات، مع مضيفه سمبدوريا في قمة المرحلة.

أما ساسوولو فيحل ضيفا على باليرمو، فيما يلعب فيورنتينا مع بولونيا، ولاتسيو، القادم من هزيمة مذلة أمام نابولي (صفر-5)، مع جنوى، وكاربي مع نابولي الباحث عن تأكيد صحوته بفوز ثان على التوالي.

وتختتم المرحلة الخميس بلقاء إمبولي وأتالانتا وذلك بعد أن يفتتحها ميلان الثلاثاء بمواجهة مضيفه أودينيزي في مباراة يبحث خلالها "روسونيري" عن فوزه الثاني على التوالي والثالث هذا الموسم.


>