بالفيديو – إشبيلية ينشد استعادة ذكريات 2006 في السوبر الأوروبي

Getty Images

 

يدخل إشبيلية الإسباني نهائي كأس السوبر أمام مواطنه برشلونة يوم غدٍ الثلاثاء وهو يمني النفس في حصد لقبه الثاني في البطولة بعد أن وضعه الفوز بكأس الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) في النهائي الرابع في تاريخه وفي آخر تسع سنوات.

ذكرى برشلونة تُبشر باللقب

حمل لقاء إشبيلية وبرشلونة في 2006 التتويج الأول والأخير للفريق الأندلسي، وذلك بعد انتصاره بنتيجة عريضة 3-0 على بطل دوري أبطال أوروبا.

ويتغنى عشاق إشبيلية بذاك الانتصار الذي دوّن أهدافه البرازيلي ريناتو والمالي فريدريك كانوتيه (7 و45) والإيطالي ماريسكا (من ركلة جزاء 89) دوماً، حيث إنّها النتيجة الأعلى التي ينتصر بها إشبيلية على البلوغرانا في تاريخ المواجهات التي جرت بينهما بآخر 20 سنة، بالإضافة إلى منحه لقب السوبر الأوروبي الأول لتلامذة خواندي راموس.

وترك موسم 2005-2006 في ذاكرة جماهير إشبيلية ذكريات لا تنسى بسهولة، بعد أن شهد فوزهم الأول بالدوري الأوروبي أيضاً والذي جاء على حساب ميدلسبروه الإنكليزي 4-0.

لوعة الخسارة الأولى

وسط مواصلة التألق والفوز بالدوري الأوروبي للمرة الثانية توالياً وضرب موعدٍ مع ميلان الإيطالي في نهائي السوبر 2007 ظن الإسبان أنّ الطريق معبّد للاحتفاظ باللقب وتعزّزت هذه الثقة بعد هدف ريناتو (14)، لكن الروسونيري قلب الطاولة في النصف الثاني واقتنص الفوز (3-1) بفضل أهداف فيليبو إنزاغي والتشيكي مارك يانكولوفسكي والبرازيلي كاكا (55 و62 و87).

رونالدو حسم السوبر الأخير

يتجدد موعد التقاء الفرق الإسبانية في النهائي الثاني توالياً، بعد أن اصطدم إشبيلية بريال مدريد في الموسم المنصرم، وتمكّن البرتغالي كريستيانو رونالدو من حسم المواجهة الإسبانية بثنائية (30 و49) ليحرم إشبيلية من الفوز بلقبه الثاني وتأكيد أفضليته على الأندية الإسبانية في السوبر.