بالصور - ما هي أسوأ صفقة في الممتاز؟

إعداد - مازن الريس

خرجت صحيفة ديلي ميل البريطانية اليوم الثلاثاء بتقرير موسع ذكرت به أبرز 10 صفقات تمت هذا الصيف في الدوري الإنكليزي الممتاز يمكن وصفها بالفاشلة وبمعنى أدق (لم تقدم المنتظر منها).

وإذا نظرنا بموضوعية للأسماء المطروحة في هذه القائمة نجد معظمها صائبة مع اختلاف أسباب عدم التألق التي قد تعود للإصابات أو عدم التكيّف وكذلك سوء الحظ في بعض الأوقات.

ليس أفضل من غارسيا
 
الحديث هنا مرتبط بلاعب مانشستر سيتي البرازيلي فرناندو الذي كلف خزينة بطل الدوري 12 مليون جنيه إسترليني لجلبه من بورتو البرتغالي، علماً أنّه لم يلعب دوراً أفضل من ذاك الذي كان يلعبه الإسباني خافي غارسيا المنتقل إلى زينت سان بطرسبورغ الروسي قرابة ذات المبلغ.
 

 

كان نجماً في فريقه
 
ريكي لامبرت الذي أسهم تألقه مع ساوثهامبتون في حجزه مكان مع منتخب الأسود الثلاثة بات خياراً ثانياً وربما ثالثاً في تشكيلة براندن رودجرز مدرب ليفربول فهو لم يسجل سوى مرتين بـ600 دقيقة لعب.
 

 

ضجة أوقفتها الإصابات
 
انتقال الأرجنتيني آنخيل دي ماريا من ريال مدريد الإسباني إلى مانشستر يونايتد نال الحصة الأكبر من التهويل الإعلامي، لكن بريق نجم الصفقة التاريخية للشياطين الحمر سرعان ما خفت بسبب نحس الإصابات الذي لازمه هذا الموسم.
 

 
ثمرة الانتقال لم تحصد
 
غاريث باري خيّب آمال إدارة إيفرتون بعد أن اشترته من مانشستر سيتي الصيف الماضي، ذلك لأنه لم يصل لما فعله في الموسم المنصرم عندما كان معاراً.
 

جعجعة بلا طحين
 
الحديث الذي ارتبط بالإيطالي ماريو بالوتيلي منذ رحيله من ميلان إلى ليفربول كان مرتكزاً على تصرفاته خارج الملعب أكثر مما فعله على البساط الأخضر.

محطة جديدة للنسيان
 
لم تدم طويلاً رحلة الأرجنتيني ماورو زاراتي إلى وست هام ليضطر صاحب الـ28 عاماً للرحيل على سبيل الإعارة هذا الشتاء إلى كوينز بارك رينجرز.
 

 

لم يناسب فكر مدربه
 
عقلية الهولندي لويس فان غال كانت سبباً مباشراً في عدم ظهور الكولومبي راداميل فالكاو بالشكل المطلوب مع مانشستر يونايتد، ليصبح أمر شراء عقده من موناكو الفرنسي أمراً مستبعداً في الوقت الحالي.
 

 
انتقال مجاني مكلف فنياً
 
مع أنّ خزينة كوينز بارك رينجرز لم تدفع مقابلاً مادياً يذكر لضم المخضرم ريو فيرديناند إلا أنّ الأخطاء التي تسبب بها صاحب الـ36 عاماً كانت أكبر بكثير من الخسارة المالية التي كان ستلحق بالفريق لو قرّر جلب لاعب له وزنه.
 

 
مثال محبط
 
عندما يتم الحديث عن المبالغ المالية الضخمة التي قد تدفع بأحد اللاعبين (العاديين) يتبادر إلى الذهن مباشرة ما ترتب على مانشستر سيتي دفعه (40 مليون جنيه إسترليني) لاستقدام الفرنسي مانغالا من بورتو البرتغالي.
 

 

ليس رخيصاً 
 
ستة ملايين جنيه إسترليني لا يعدّ مبلغاً قليلاً لدى فريق مثل نيوكاسل لضم الفرنسي إيمانويل ريفيري، خاصةً وأنّ اللاعب مازال يبحث عن ذاته في الأراضي الإنكليزية.
 
أخبار متعلقة

>