بالصور - المجد ينتظر إبراهيموفيتش مع سان جيرمان

 

مازن الريس

يترقب السويدي إبراهيموفيتش بشغف كبير لقاء فريقه باريس سان جيرمان يوم غدٍ السبت مع مونبلييه في المرحلة قبل الأخيرة من مسابقة الدوري الفرنسي لكرة القدم.

ويحتاج بطل فرنسا إلى التعادل فقط مع مضيفه في المباراة القادمة للاحتفاظ بلقبه، مهما كانت نتيجة منافسه ليون أمام بوردو بسبب ابتعاده عنه بفارق ست نقاط قبل جولتين من النهاية.

بطولة 2013 كانت بحضور الأسطورة بيكهام

وباستثناء عدم فوزه ببطولة الدوري السويدي عندما كان يافعاً مع مالمو تمكّن السلطان إبراهيموفيتش من الفوز ببطولة جميع الدوريات التي نشط فيها.

وكان صعود صاحب الـ33 عاماً إلى منصة التتويج لأول مرة في بطولة للدوري مع أياكس أمستردام في أول مواسمه 2001-2002، وبالرغم من غيابه عند التتويج في الموسم التالي إلا أنّه اختتم مسيرته في الأراضي المنخفضة بلقب آخر مع أياكس أمستردام 2003-2004 قبل الانتقال إلى إيطاليا.


المصري ميدو كان صديقاً لإبراهيموفيتش

الرحلة مع يوفنتوس لم تدم سوى موسمين عرف فيها الفوز ببطولة الدوري الإيطالي إلا أنّ العقوبات التي ضربت بالسيدة العجوز في فضيحة التلاعب بالنتائج حينها أودت بالفريق إلى دوري الدرجة الثانية مع سحب البطولتين الأمر الذي دفع إبراهيموفيتش إلى الانتقال لإنتر ميلان الذي فاز معه بثلاث بطولات للدوري على التوالي.

هناك من اعتبره خائناً ليوفنتوس

إبراهيموفيتش لعب بجوار أساطير المستديرة

تألق الهداف التاريخي للمنتخب السويدي أجبر إدارة برشلونة الإسباني على التوقيع معه بداية موسم 2009-2010، ومع أنّ العلاقة لم تكن ودية بينه وبين بيب غوارديولا مدرب البلوغرانا في تلك الفترة إلى أنّه اسمه كان حاضراً في حضن بطولة الدوري الإسباني.

زلاتان لم يرض أن يكون خلف ميسي

عدم الارتياح دفع بالقائد السويدي إلى الانتقال لميلان ومع استرجاع ذكريات الفوز بالدوري الإيطالي 2010-2011 والفشل في الحفاظ عليها كانت الوجهة إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

إعادة الفرحة المفقودة إلى ميلان

ولأنّ اختيار نوعية الفرق هو من أكثر الأشياء التي يبرع بها الهداف الاستثنائي، كان الفوز ببطولة الدوري الفرنسي نصيبه في الموسمين الماضيين.

إبراهيموفيتش لن يلعب يوم غدٍ بحسب ما صرّح لوران بلان مدرب الفريق بسبب الإصابة، إلا أنّ الاحتفاظ بلقب الدوري الذي يبدو مسألة وقت لا أكثر يعني أنّه سيتوج ببطولة الدوري للمرة الـ12 من أصل 14 موسماً بعد رحيله عن مالمو ومع ضم لقبي يوفنتوس المحذوفين.

أخبار متعلقة

>