اختبار صعب لليفربول في مستهل الدوري الأوروبي

Reuters

ويمكن القول أن المجموعات الـ12 جاءت متوازنة نتيجة توزيع الفرق الـ48 على أربع قبعات بحسب تصنيفها من قبل الاتحاد القاري للعبة.

ويغيب عن المسابقة هذا الموسم إشبيلية الاسباني بطل النسختين الأخيرتين الذي سيشارك في دوري الأبطال بسبب القانون الجديد الذي يخوّل البطل نيل بطاقة التأهّل إلى دور المجموعات من المسابقة القارية الأم.

وأصبح اشبيلية الموسم الماضي أول فريق يتوّج أربع مرّات بلقب هذه المسابقة بعد فوزه على دنبرو دنبروبتروفسك الأوكراني (3-2) في النهائي.

وقد يعود النادي الأندلسي إلى المسابقة هذا الموسم في حال فشله بالتأهّل إلى ثمن نهائي دوري الأبطال واحتلاله المركز الثالث في مجموعة صعبة للغاية تضمّ يوفنتوس الإيطالي وصيف البطل ومانشستر سيتي الإنكليزي وبوروسيا مونشنغلادباخ الألماني.

وقد استهلّ النادي الأندلسي مشواره بشكلٍ واعد من خلال اكتساحه مونشنغلادباخ (3-0) مساء الثلاثاء.

أما ليفربول بطل دوري الأبطال في خمس مناسبات، فيأمل المدرّب الايرلندي الشمالي برندن رودجرز أن يقود "الحمر" للفوز باللقب للمرّة الرابعة في تاريخهم بعد أعوام 1973 و1976 و2001، لكن عليه أولاً التركيز على الخروج فائزاً من مباراته الأولى ضد بوردو، وصيف المسابقة عام 1996، في ثاني مواجهة بين الفريقين بعد تلك التي جمعتهما في الدور ذاته من مسابقة دوري الأبطال موسم 2006-2007 حين خرج الفريق الإنكليزي فائزاً بمباراتي الذهاب والإياب.

ويدخل ليفربول الذي لم يفز في أي من مبارياته القارية الخمس الأخيرة خارج قواعده (4 هزائم وتعادل)، إلى مباراته مع مضيفه الفرنسي بمعنويات مهزوزة بعد خسارته مباراتيه الأخيرتين في الدوري الممتاز بنتيجتين كبيريتين أمام ضيفه وست هام (0-3) ومضيفه مانشستر يونايتد (1-3) وذلك بعد أن تعادل أيضا قبل ذلك أمام آرسنال خارج قواعده (0-0).

ومن المؤكّد أن مهمّة "الحمر" لن تكون سهلة في مواجهة رجال المدرّب ويلي سانيول الذين حجزوا بطاقتهم إلى دور المجموعات بعدما مرّوا بدورين تمهيديين، وهم يخوضون اللقاء بمعنويات جيّدة نوعاً بعد إجبارهم باريس سان جيرمان حامل اللقب على التعادل (2-2) الجمعة على أرضه في الدوري المحلي، وذلك رغم إكمالهم اللقاء بعشرة لاعبين في ربع الساعة الأخير.

يذكر أن ليفربول شارك الموسم الماضي في دوري الأبطال لكنه حل ثالثاً في مجموعته خلف ريال مدريد الإسباني وبازل السويسري الذي يستضيف نهائي النسخة الحالية من "يوروبا ليغ" في 18 أيار/مايو المقبل، ثم أقصي مباشرة بخروجه من الدور الثاني على يد فنربهتشه التركي.

وتضم المجموعة سيون السويسري الذي سيواجه على أرضه نادي روبن كازان الروسي.

باقي المجموعات 

في المجموعة الأولى، يلعب أياكس أمستردام الهولندي مع سيلتيك الاسكتلندي وفنربهتشه التركي مع نادي مولده النرويجي.

وفي الثالثة يلاقي بروسيا دورتموند الألماني مع كراسنودار الروسي وغابالا الأذربيجاني مع باوك سالونيكا اليوناني.

وفي الرابعة، نابولي الإيطالي مع كلوب بروج البلجيكي ومتيولاند الدانماركي مع ليجيا وارسو البولندي.

وفي الخامسة، رابيد فيينا النمساوي مع فياريال الإسباني وفيكتوريا بلزن التشيكي مع دينامو مينسك البيلاروسي.

وفي السادسة، غرونينغن الهولندي مع مرسيليا الفرنسي وسلوفان التشيكي مع براغا البرتغالي.

وفي السابعة، يلاقي دينيبرو الأوكراني فريق لاتسيو الإيطالي وسانت إتيان الفرنسي مع روزنبورغ النرويجي.
وفي الثامنة، سبورتينغ لشبونة مع لوكوموتيف موسكو الروسي وسكينديربيو الألباني مع بسيكتاش التركي.

وفي التاسعة، يلعب فيورنيتنا الإيطالي مع بازل السويسري وليخ بوزنان البولندي مع بيلينينسيش البرتغالي.

وفي العاشرة، يلعب توتنهام هوتسبير الإنكليزي مع كارباكا الأذربيجاني وأندرلخت البلجيكي مع موناكو الفرنسي.

ويستضيف أبويل نيقوسيا القبرصي فريق شالكة الألماني وأستيراس اليوناني مع سبرتا براغ التشيكي في المجموعة 11.

أما في المجموعة 12، يلعب أتليتك بيلباو الإسباني مع أوغسبورغ الألماني وبارتيزان بلغراد مع ألكمار الهولندي.

 

 

 


>