إنتر ميلان يُقصي نابولي في معقله

twitter

لحق إنتر ميلان بجاره ميلان إلى الدور نصف النهائي لمسابقة كأس إيطاليا لكرة القدم بفوزه على مضيفه نابولي (2-0) اليوم الثلاثاء على ملعب "سان باولو" في نابولي في الدور ربع النهائي.

وتقدّم إنتر ميلان عبر مهاجمه الدولي المونتينيغري ستيفان يوفيتيتش في الدقيقة 74 بتسديدة قوية بيمناه اكتفى حارس المرمى الدولي الإسباني السابق بيبي رينا بمراقبتها وهي تعانق شباكه.

أكمل نابولي المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد مهاجمه الدولي البلجيكي درييس مارتنس في الدقيقة 88.

واستغل انتر ميلان النقص العددي في صفوف أصحاب الأرض وسجّل الهدف الثاني عبر الصربي آدم لياييتش في الدقيقة الأخيرة إثر هجمة مرتدة ركض خلالها بالكرة لمسافة 50 متراً قبل أن يودّعها داخل المرمى.

ويلتقي إنتر ميلان في الدور المقبل مع لاتسيو الوصيف أو يوفنتوس حامل اللقب اللذين يلتقيان غداً الأربعاء في ختام الدور ربع النهائي في إعادة لنهائي الموسم الماضي.

وكان يوفنتوس توّج بطلاً للمسابقة الموسم الماضي وذلك للمرّة العاشرة في تاريخه والأولى منذ 20 عاماً عندما تغلب على لاتسيو (2-1) بعد التمديد في المباراة النهائية على الملعب الأولمبي في روما.

وافتتح الدور ربع النهائي الأربعاء الماضي بمواجهة ميلان مع كاربي والتي حسمها الأول (2-1) وكان أول المتأهّلين إلى الدور نصف النهائي حيث سيلاقي مفاجأة المسابقة أليساندريا من الدرجة الثالثة الذي تغلب على مضيفه سبيتزيا من الدرجة الثانية (2-1) أمس الإثنين.

وأوقف إنتر ميلان الانتصارات المتتالية لنابولي متصدّر الدوري (4) وثأر لخسارته أمامه في الدور ذاته الموسم الماضي بهدف وحيد سجّله الدولي الأرجنتيني غونزالو هيغواين.

وأبقى مدرّب نابولي ماوريتسيو ساري على هيغواين على مقاعد البدلاء قبل أن يدفع به في الدقيقة 71 دون أن يمارس هوايته المفضلة في هزّ شباك إنتر.

وشكّل نابولي وهيغواين عقدة لإنتر ميلان في السنوات الثلاث الأخيرة حيث تغلب عليه 4 مرّات آخرها في 30 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في المرحلة الرابعة عشرة (2-1) بفضل ثنائية للهداف الأرجنتيني الذي وصل إلى شباك إنتر 5 مرّات منذ عام 2013 عندما التحق بصفوف نابولي قادماً من ريال مدريد الإسباني.

ويعود الفوز الاخير لإنتر على نابولي إلى 9 كانون الأول/ديسمبر 2012 (2-1)، لكنه فشل بعدها في حسم القمّة مع الفريق الجنوبي في 7 مباريات انتهت 3 منها بالتعادل.

واستعاد إنتر ميلان نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلتين الأخيرتين من الدوري بخسارته على أرضه أمام ساسوولو وسقوطه في فخّ التعادل أمام مضيفه أتالانتا (1-1) ما كلفه التراجع من القمّة إلى المركز الثالث.


>