أزمة غيابات لبايرن تعرقل آمال تخطي بورتو

تبدو حالة بايرن ميونيخ، حامل اللقب أعوام 1974 و1975 و1976 و2001 و2013، مشابهة لسان جيرمان قبل ان يخوض مواجهة صعبة أمام بورتو البرتغالي، تذكر دوماً بمباراتهما الشهيرة في نهائي نسخة 1987 عندما سجل الجزائري رابح ماجر هدفا اسطورياً بكعبه ساهم بفوز الفريق الواقع على المحيط الأطلسي 2-1، وذلك بعدما تقدم الفريق البافاري بهدف لودفيغ كوغل من الدقيقة 24 حتى 79.

ولن يتمكن بايرن من الاعتماد على نجمي وسطه الفرنسي فرانك ريبيري وباستيان شفاينشتايغر وذلك بسبب إصابتهما بحسب ما أكد المدير الرياضي في الفريق ماتياس زامر امس الاثنين.

ويعاني بايرن من أزمة حقيقية بسبب الإصابات التي أجبرته على الاكتفاء بأربعة بدلاء على مقاعد الاحتياط في المباراة التي فاز بها السبت الماضي على اينتراخت فرانكفورت 3-صفر في الدوري المحلي حيث يتصدر بفارق مريح وضعه على شفير الاحتفاظ بلقبه والتتويج للمرة الخامسة والعشرين. وسجل لبايرن البولندي روبرت ليفاندوفسكي ليرفع رصيده إلى 9 اهداف في اخر 8 مباريات في البوندسليغا متقدماً على الهولندي اريين روبن كأفضل هداف للفريق في مختلف المسابقات (20 هدفا).

وفي ظل غياب الجناح روبن والظهير الأيسر النمسوي دافيد الابا، كان مدرب بايرن الاسباني جوسيب غوراديولا يمني نفسه بالاعتماد على شفاينشتايغر وريبيري في مباراة الاربعاء.

لكن النادي البافاري الذي يبحث عن التأهل إلى دور الأربعة للمرة الرابعة على التوالي، سيخوض مباراته مع بورتو دون شفاينشتايغر الذي يعاني الان من فيروس بعد تعافيه من إصابة في كاحله تعرض لها قبل نحو أسبوعين في الدوري أمام بوروسيا دورتموند، فيما لم يتعاف ريبيري من إصابة في كاحله أيضاً تعرض لها في المباراة التي فاز بها فريقه على شاختار دانييتسك الأوكراني 7-1 الشهر الماضي في الدور الثاني، كما عانى من إصابة المدافع المغربي المهدي بنعطية ولاعب الوسط الاسباني خافي مارتينيز.

وفي المقابل، سيتمكن غوارديولا من الاعتماد على المدافع جيروم بواتنغ والمهاجم البيروفي المخضرم كلاوديو بيتزارو بعد تعافيهما من الإصابة، والاسباني شابي الونسو العائد من الايقاف وقد سافروا مع الفريق الاثنين إلى البرتغال.

ورأى زامر أن فريقه متعطش للألقاب: "هناك فرصة ان هذه المجموعة من اللاعبين العالية النوعية، يمكنها أن تفرز الكثير من القوة والدينامية. من الواضح أن الفريق متعطش كثيراً".

أخبار متعلقة

هل يسقط العملاق البافاري في فخ بورتو؟

وفاز بايرن 6 مرات في اخر 10 مباريات خارج ارضه في دوري الأبطال، بينها انتصار ساحق على ارض روما الايطالي 7-1 في الدور الأول، كما فاز 16 مرة في 25 مباراة في ضمن هذا الدور.

وصحيح ان بايرن يفتقد لنجومه ريبيري وروبن وجنرال الوسط شفاينشتايغر، إلا أن لاعب الوسط المهاجم توماس مولر قال: "نعرف انه يمكن الاعتماد على اي لاعب في الفريق. ستكون مباراة متقاربة المستوى، واجزم بأننا لن نفوز 5-0 لكن علينا التأكد من العودة إلى بيوتنا بنتيجة ايجابية".

من جهته، عبر زامر عن رضاه ازاء البرنامج الكثيف اذ يخوض مباراة مرة كل ثلاثة أو أربعة أيام: "هذا أجمل ايقاع في العالم. اللاعبون يفضلون خوض المباريات بدلاً من خوض التمارين".

بدوره، يعاني بورتو من غيابات أيضاً في صفوفه على غرار الاسباني كريستيان تيللو، ويحوم الشك حول مشاركة هدافه الكولومبي جاكسون مارتينيز المصاب بفخذه والذي سجل 26 هدفا في مختلف المسابقات.

وبعد أن تعرض لخسارة قاسية في الدوري امام استوريل في 6 الجاري، فاز بورتو على أرض ريو افي 3-1 السبت، ليقف على بعد 3 نقاط من غريمه بنفيكا المتصدر، في مباراة سجل فيها ريكاردو كواريزما والبرازيلي دانيلو لاعب ريال مدريد المستقبلي والمهاجم هرناني.

ويبحث بورتو، حامل لقب 1987 و2004 وبطل البرتغال 27 مرة، عن بلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ 2004 عندما توج أمام موناكو الفرنسي وكان يدربه الفذ جوزيه مورينيو.

وقال الاسباني خولين لوبيتغوي مدرب بورتو الذي زامل غوارديولا عندما كانا لاعبين في برشلونة: "خوض ربع النهائي في مسابقة مماثلة هو جائزة للجميع، ولا نفكر سوى بالطموحات والاحلام".

وكان ظهور بورتو الأخير في ربع النهائي في موسم 2008-2009 عندما خرج على يد مانشستر يونايتد الانكليزي، علما بأن فوزيه الوحيدين من أصل 6 مباريات في هذا الدور تحققا عندما توج باللقب عامي 1987 و2004.

يذكر أنه بعد هدف ماجر الشهير، ثأر بايرن من بورتو في ربعي نهائي 1991 (1-1 في ميونيخ 0-2 في بورتو) و2000 (1-1 في بورتو و2-1 في ميونيخ).