كأس إسبانيا: برشلونة للتعويض وريال للتأكيد

AFP

في المقابل، يسعى ريال مدريد لتأكيد انتصاراته المتتالية في الآونة الاخيرة والتي خولته انتزاع صدارة الليغا وذلك عندما يحل ضيفا على ريال سرقسطة من الدرجة الثانية الأربعاء.
ويفتتح الدور ثمن النهائي الثلاثاء بلقاء تينيريفي من الدرجة الثانية مع أتلتيك بلباو في اختبار سهل للأخير تاسع الليغا.

ويمني برشلونة النفس باستغلال عاملي الأرض والجمهور لمواصلة مشواره في مسابقة الكأس التي فشل الموسم الماضي التتويج بها بخسارته أمام فالنسيا في المباراة النهائية.

كما يرغب برشلونة في مصالحة جماهيره بعد خسارته أمام فالنسيا صفر-2 السبت في المرحلة الحادية والعشرين والتي كلفته التنازل عن الصدارة لصالح شريكه السابق غريمه التقليدي ريال مدريد.

وكانت الخسارة الرابعة لبرشلونة هذا الموسم والأولى في ثلاث مباريات فقط بقيادة مدربه الجديد كيكي سيتيين خليفة إرنستو فالفيردي المقال من منصبه.

وحقق برشلونة فوزين بشق النفس بقيادة سيتيين، الأول على حساب ضيفه غرناطة 1-صفر في الدوري، والثاني على حساب مضيفه إيبيزا من الدرجة الثالثة 2-1 في دور الـ16 لمسابقة الكأس.

وعلق سيتيين عقب الخسارة امام فالنسيا قائلا "هناك بعض الامور التي لم نفهمها، بعض الامور التي لا يحسن (اللاعبون) فهمها، أو لم نحسن نحن (الجهاز الفني) شرحها بشكل جيد على الأرجح".

ويبدو برشلونة مرشحا فوق العادة للتخلص من عقبة ليغانيس صاحب المركز الأخير في الدوري مشاركة مع النادي الكاتالوني الثاني إسبانيول، خصوصا وأنه تغلب عليه في عقر داره 2-1 في 23 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لكن مباريات الكأس تحفل عادة بالمفاجآت أمام الفرق الكبرى التي تفضل الدفع بالبدلاء لإراحة الأساسيين ترقبا للاستحقاقات المهمة ابرزها دوري أبطال أوروبا.

كما أن ليغانيس نجح في إرغام مضيفه أتلتيكو مدريد على التعادل السلبي الأحد في ختام المرحلة الحادية والعشرين.

ويحل ريال مدريد المتصدر الجديد لليغا ضيفا على ريال سرقسطة رابع الدرجة الثانية لتأكيد انتصاراته المتتالية في الآونة الأخيرة في مختلف المسابقات والتي رفعها إلى ستة بتغلبه على مضيفه بلد الوليد 1-صفر الأحد في ختام المرحلة الحادية والعشرين من الدوري.

والتقى الفريقان للمرة الأخيرة في 30 آذار/مارس 2013 في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري وكانت على ملعب لا روماريدا وانتهت بالتعادل بهدف لفيكتور رودريغيز (6) مقابل هدف للبرتغالي كريستيانو رونالدو (38).

وسقط وقتها سرقسطة الى الدرجة الثانية ولم ينجح في العودة إلى الأولى حتى الآن.

ويحل فالنسيا حامل اللقب ضيفا على كولتورا ليونيسا من الدرجة الثالثة والذي أقصى أتلتيكو مدريد من الدور الـ16.