نانت إلى ثمن النهائي على حساب مونبلييه

Reuters

 

وتفوق بأهداف المالي خليفة كوليبالي (58) والغاني عبد المجيد واريس (80) والأرجنتيني إيميليانو سالا (90+3) من ركلة جزاء، علماً أن مونبيلييه أكمل المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد البرتغالي بدرو منديش في الدقيقة 74 لضربة على وجه لاعب نانت البرازيلي أندري جيروتو.

وهو الفوز الثالث توالياً في مختلف المسابقات لنانت الذي يقوده منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر، المدرب البوسني المخضرم وحيد خليلودزيتش، بعد تفوقه على تولوز برباعية نظيفة وأميان 2-1 في الدوري المحلي.

وقال خليلودزيتش بعد الفوز "الفريقان قدما شوطاً أول سيئاً لاسيما على المستوى الفنى. من جهتنا، قدمنا شوطاً ثانياً أفضل. في كل مرة صنعنا فيها تمريرات سريعة، خلقنا حركة مثيرة للاهتمام لمحاولة التسجيل".

أضاف "هذا فوز منطقي أمام فريق يحقق نتائج ممتازة في الفترة الأخيرة".

وتلقى مونبلييه الذي يحتل المركز الثالث في ترتيب الدوري المحلي بفارق 11 نقطة عن المتصدر باريس سان جيرمان، خسارة مفاجئة هي الأولى له هذا الموسم منذ خسارته 1-2 أمام ديجون في 11 آب/أغسطس الماضي في المرحلة الأولى من "ليغ 1".

واعتبر مدرب مونبلييه الأرميني ميشال در زاكاريان أن الأمسية كانت "سيئة جداً. كنا نأمل في التأهل. طرد بدرو منديش يشكل جزءاً من هذه الأمسية السيئة. لم نقدم المباراة التي كنا نأمل بها (...) حصلنا على فرصة واحدة فقط بعد هدفهم الأول. ببساطة لم نقدم المباراة التي كنت أتوقعها. كنا سيئين على المستوى الجماعي".

بدوره تفوّق سترازبورغ على ليل ثاني الدوري بثنائية نظيفة سجلها يوسف فوفانا (13) وديميتري لينار (81)، في مباراة خاضها الفريقان في غياب عدد كبير من لاعبيهما الأساسيين.

وتأتي خسارة ليل قبل أيام من حلوله الجمعة ضيفاً على حامل اللقب والمتصدر باريس سان جيرمان في مباراة قمة المرحلة الثانية عشرة من الدوري المحلي، علماً أن فريق العاصمة يبتعد بفارق ثماني نقاط في الترتيب، بعد تحقيقه رقماً قياسياً بالفوز في كل مبارياته منذ بدء الموسم.

وتأتي هذه الخسارة بعد خمسة انتصارات متتالية لليل في الدوري.