كونتي يعتذر عن "ردّ فعل سيء على الاستفزاز"

AFP

علّق  كونتي السبت على أحداث المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي ما وضع يوفنتوس في النهائي لفوزه ذهابا 2-1 "الحقيقة، لقد شاهدها الجميع. علينا أن نكون قدوة في التعليم، نحن اللاعبين، المدربين والرؤساء. أنا آسف وأقدم اعتذاري".

وتابع عشية مواجهة لاتسيو في مباراة قوية ضمن الدوري المحلي "كان ردّ فعلي سيئاً على الاستفزاز. كان بمقدوري التصرّف بشكل أفضل، من خلال التصفيق أو رفع ابهامي إلى أعلى. سأتذكر ذلك".

وكان الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أعلن الخميس انه قرر التحقيق مع مسؤولين في ناديي يوفنتوس وإنتر، على خلفية التلاسن المتبادل بين رئيس الأول أندريا أنييلي ومدرب الثاني كونتي.

والتقطت الكاميرات مع نهاية المباراة مشهداً غير مألوف في عالم الكرة المستديرة اختصر بتلاسن متبادل بين رئيس النادي التوريني ومدرب الثاني سابقاً كونتي، ترافق مع حركة نابية من الأخير.

غير أن الصور التي بثتها وسائل إعلام عدة لم تظهر بشكل واضح إلى من وجه كونتي كلامه بين شوطي المباراة، لكن بدا واضحاً أنه موجه إلى رئيس نادي الـ"بيانكونيري" مع نهاية المباراة في حين كان الأخير يهمّ بمغادرة الملعب.

عندما سُئل في نهاية المباراة عن تصرف أنييلي، علّق كونتي الذي سبق أن أشرف على تدريب فريق "السيدة العجوز" بين عامي 2011 و2015 بالقول أنه "من الأفضل أن يكون الشخص أكثر تثقيفاً وأن يحظى بقدر أكبر من الاحترام والروح الرياضية".

وهي ليست المرة الأولى التي يدخل فيها كونتي بشجار، إذ عوقب بالإيقاف لمباراتين ودفع غرامة قدرها 20 ألف يورو (24 ألف دولار)، لتعرضه لفظياً لحكم المباراة التي تعادل فيها فريقه مع أودينيزي سلباً في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري، علماً بانه سيعود ليقود فريقه من ارض الملعب ضد لاتسيو.

وتلقى المدرب السابق ليوفنتوس وتشيلسي الانكليزي بطاقة حمراء بعد الدقيقة 90 من المباراة، عندما اعتبر أن الحكم فابيو ماريسكا لم يحتسب وقتاً إضافياً كافياً.

ويحتل إنتر الذي أقصي من المسابقات الأوروبية المركز الثاني راهناً في الدوري بفارق نقطتين عن ميلان المتصدر.


>