الكاميرات ترصد مشادة كلامية بين كونتي وأنييلي

Reuters

التقطت الكاميرات مع نهاية مباراة الإياب بين يوفنتوس وإنتر في نصف نهائي كأس إيطاليا، مشهداً غير مألوف في عالم الكرة المستديرة اختصر بتلاسن متبادل بين رئيس النادي التوريني أندريا أنييلي ومدرب الفريق سابقاً أنطونيو كونتي، مدرب إنتر الحالي.

حجز "يوفي" بطاقته إلى نهائي كأس إيطاليا للمرة السابعة في الأعوام العشرة الاخيرة بتعادله السلبي إياباً على ملعبه، بعدما كان فاز ذهاباً على ملعب إنتر 2-1 بفضل هدفي نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

غير أن الصور التي بثتها العديد من وسائل الإعلام لم تظهر بشكل واضح إلى من وجه كونتي كلامه بين شوطي المباراة، لكن بدا واضحا انها موجهة إلى رئيس نادي الـ "بيانكونيري" مع نهاية المباراة في حين كان الاخير يهم بمغادرة المنصة في الملعب.

ومن الممكن أن يتأتى عما حصل عقوبات تأديبية بحق المخالفين، حيث ستضع اللجنة الرياضية للدوري تقريرها عن مباراتي الذهاب والإياب في نصف النهائي، لكن الاتحاد المحلي للعبة بإمكانه لاحقا أن يفتح تحقيقه الخاص في حال وجد ذلك مناسباً، كما حصل مؤخراً في مسألة الشجار وتبادل الشتائم بين المهاجمين السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والبلجيكي روميلو لوكاكو خلال مباراة ميلان وإنتر في ربع نهائي الكأس المحلية الذي حسمه الأخير ورفاقه 2-1 في الوقت القاتل.

كونتي يعلق 

عندما سُئل في نهاية المباراة عن تصرف أنييلي، علّق كونتي الذي سبق أن أشرف على تدريب فريق "السيدة العجوز" بين عامي 2011 و2015 بالقول أنه: "من الأفضل أن يكون الشخص أكثر تثقيفا وأن يحظى بقدر أكبر من الاحترام والروح الرياضية".

من ناحيته، نفى أندريا بيرلو مدرب يوفي أن يكون قد شاهد ما حصل بين الشوطين بما يتعلق بكونتي، مؤكداً "عدت فوراً إلى غرف تبديل الملابس".

وهي ليست المرة الأولى التي يدخل فيها كونتي بشجار، إذ عوقب بالإيقاف لمباراتين ودفع غرامة قدرها 20 ألف يورو (24 ألف دولار)، لتعرضه لفظياً لحكم المباراة التي تعادل فيها فريقه مع أودينيزي سلباً في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وتلقى المدرب السابق ليوفنتوس وتشيلسي الإنكليزي بطاقة حمراء بعد الدقيقة 90 من المباراة، عندما اعتبر أن الحكم فابيو ماريسكا لم يحتسب وقتاً إضافياً كافياً.
 


>