هاميلتون في طريقه لتمديد عقده مع مرسيدس

AFP

وتحدث الفريق الألماني في تغريدته المتأخرة التي نشرها الساعة العاشرة مساء بتوقيت غرينيتش، عن "إعلان" سيصدر "قريباً"، مشيرا الى رغبة هاميلتون بتمديد عقده من خلال صورة للأخير مع تصريح جاء فيه "أخطط للبقاء هنا العام المقبل. أريد البقاء هنا العام المقبل".

وتابع "أعتقد أننا كفريق، ما زال أمامنا الكثير للقيام به معاً وتحقيقه معاً، إن كان في الرياضة (فورمولا واحد) أو خارجها بشكل أكثر".

مفاوضات مستمرة

وسبق لمدير مرسيدس النمساوي توتو وولف أن أعلن بُعَيد تتويج هاميلتون باللقب العالمي السابع في مسيرته ومعادلته الرقم القياسي المسجل باسم الألماني ميكايل شوماخر بعد فوزه بسباق جائزة تركيا منتصف الشهر الماضي قبل ثلاث مراحل على ختام الموسم، أن المفاوضات مع السائق البريطاني ستبدأ في "الأيام المقبلة" من أجل تجديد عقده.

رغبة هاميلتون 

وينتهي عقد هاميلتون هذا العام، لكنه أكد بعد تتويجه باللقب العالمي رغبته بالبقاء في الفريق الألماني الذي يدافع عن ألوانه منذ 2013 وتوج معه بطلا ست مرات، بينها ألقاب المواسم الأربعة الأخيرة.

وفي مقابلة له مع هيئة الإذاعة البريطاني "بي بي سي" في منتصف الشهر الماضي، اعتبر وولف أن العودة إلى مقر الفريق مع لقب عالمي سابع "لا يسمح لك بالتحدث عن عقد. لن يكون ذلك عادلا بحق الإنجاز الذي تحقق. سنمنح الأمر بضعة أيام، ثم سنبدأ الحديث بشأنه".

وتابع "علاقتنا تتجاوز الأعمال، إنها علاقة صداقة، علاقة ثقة. نحن لا نستمتع بهذا اليوم (عندما يحين الوقت) من التفاوض لأنها ستكون المرة الوحيدة من دون أهداف مشتركة (أي أن كل فريق يحاول الحصول على مكاسب لصالحه). الصفقة الأفضل ستحصل عندما يغادر كل من الطرفين وهو ليس راضيا بالكامل".

وعقب السباق الأخير للموسم الأحد في أبوظبي حيث حل ثالثا، أعرب هاميلتون أن تصل المفاوضات مع مرسيدس بشأن تمديد عقده الى نهايتها السعيدة قبل عيد الميلاد.

وهاميلتون ليس المؤثر الوحيد الذي ينتهي عقده هذا العام مع مرسيدس، بل الأمر ذاته ينطبق على وولف، لكن الرجلين فضلا سابقا تأجيل مسألة المفاوضات مع الفريق الألماني من أجل التركيز على صراع لقبي الصانعين والسائقين.
 
 


>