فيراري تبدأ معركة استعادة نقاط فيتل

Reuters

وأنهى فيتل السباق في المركز الأول لكن العقوبة التي فرضها عليه مفوضو السباق بعد خروجه عن المسار في اللفة 48 وقيامه بـ "عودة غير آمنة" ضيّقت الطريق أمام هاميلتون وكادت أن تؤدي لاصطدام سيارته بالجدار، في سعي من الأول لعدم خسارة صدارته، جعلته يحتل المركز الثاني.

ونقل موقع فيراري بياناً صادراً عن مدير الفريق ماتيا بينوتو جاء فيه "في الوقت الحالي يشعر الفريق بخيبة أمل بطبيعة الحال. أما بالنسبة إلى سيباستيان، لا أعتقد أنه كان بمقدوره أن يقوم بما قام بطريقة مختلفة ولهذا السبب قررنا استئناف قرار مفوضي السباق".

وبحسب قوانين فورمولا وان، يملك فيراري 96 ساعة منذ نهاية السباق للتقدم باستئنافه.

ولم يخفِ فيتل، بطل العالم أربع مرات، امتعاضه مما حصل معه، اذ قال عبر جهاز الاتصال الداخلي مع فريقه "هم يسرقون السباق منا (...) هذا أمر غير عادل!"، مضيفاً "لا، لا، لا ليس هكذا. يجب أن تكون كفيفاً كي تفكر أنه من الممكن الخروج على العشب والسيطرة حيث نذهب (بعد العودة الى المسار)".

وسأل "أين كان يجب أن أذهب؟!".

في المقابل، دعا مدير مرسيدس النمساوي توتو وولف إلى احترام قرار مفوضي السباق بقوله "كانت نهاية الأسبوع معقدة بعض الشيء بالنسبة إلينا وقد انتهى السباق بطريقة غريبة. لقد درس مفوضو السباق الحادثة بين سيباستيان ولويس ما جعل الأول يتعرض للعقوبة ويُحرم من الفوز واعتقد بأنه يجب احترام قرارهم".

واضاف "في بعض الأحيان تأتي القرارات في غير مصلحتك وفي أحيان أخرى تصب في صالحك، الجميع لديه أراء مختلفة وأنا احترم ذلك".

وحقق هاميلتون الفوز الثالث توالياً على الحلبة الكندية بعد سباقي إسبانيا وموناكو، والـ 78 في مسيرته، ما سمح له برفع رصيده في صدارة ترتيب السائقين الى 162 نقطة، متقدما بفارق 29 نقطة عن زميله في الفريق الفنلندي فالتيري بوتاس الذي حل رابعاً ونال نقطة أسرع لفة في السباق.

كما رفع فريق مرسيدس رصيده في ترتيب الصانعين إلى 295 نقطة، أمام كل من فيراري (172) وريد بول (124).