المدرب كوتيريل يوقف تعاونه مع السباح الصيني يانغ

AFP

وتولى كوتيريل الذي يعتبر أحد أفضل المدربين في العالم، الإشراف منذ العام 2008 على تدريب السباح الصيني حامل ثلاثة ألقاب أولمبية (400 م و1500 م في 2012 و200 م في 2016)، ودافع عنه فترة طويلة ضد الشكوك في تناوله المنشطات.

لكن محكمة التحكيم الرياضية "كاس" قررت في 28 شباط/فبراير الماضي إيقاف يانغ لثماني سنوات، لقيامه بتدمير عينة فحص المنشطات الذي خضع له بالمطرقة في أيلول/سبتمبر عام 2018.

وقال كوتيريل للصحيفة التي تتخذ من مدينة سيدني مقرًا لها، أنه "متقاعد من الآن فصاعدًا لقد أنهيت عقدي مع الاتحاد الصيني للسباحة".

وكان يانغ (28 عاما)، بطل العالم 11 مرة بين 2011 و2019، قد أكد أنه سيتقدم باستئناف ضد هذه العقوبة "غير العادلة". ويبقى اللجوء إلى المحكمة الفيدرالية السويسرية آخر ورقة يلعبها سون للدفاع عن براءته.

ولدى سؤاله عما إذا كان يدعم السباح الصيني في استئنافه، قال كوتيريل "لا".

وأوقف يانغ لمدة ثلاثة أشهر بسبب فحص إيجابي أثبت تناوله مادة تريميتازيدين في عام 2014.

ومع ذلك، استمر كوتيريل في الدفاع عن سباحه في تموز/يوليو الماضي خلال بطولة العالم في مدينة غوانغجو الكورية الجنوبية، وقال في مقابلة مع وكالة فرانس برس "إنه غير منشَّط".

وأضاف "كل شيء يجعلني أقول ذلك، كل العمل الذي أقوم به معه، والاحتراز الدقيق الذي يتوخاه في كل ما يأكله... كل ما رأيته منذ اليوم الأول".

وتابع "سنة بعد سنة، خضع لفحوص - بفوزه كل عام منذ عشر سنوات، (إنها) مئات الفحوص"، مشيرًا إلى أنه "لا يمكنكم الحصول على النتائج التي حققها على مر السنين دون العمل. الاستمرار لفترة طويلة هو ما يصنع الفرق بين الأبطال والأبطال الكبار".