شفيونتيك ...من لاعبة غير مصنفة إلى صانعة التاريخ لبولندا

AFP

لم تجد شفيونتيك (19 عاما) صعوبة في تحقيق هذا الانجاز التاريخي بعد تفوقها على كينن المصنفة رابعة  6-4 و6-1، لتصبح أصغر بطلة في رولان غاروس لدى السيدات منذ اليوغوسلافية-الأميركية مونيكا سيليش عام 1992.

كما باتت البولندية ثاني لاعبة فقط غير مصنفة تتوج بعد اللاتفية يلينا اوستابنكو عام 2017، واول لاعبة تحقق اللقب من دون أن تخسر أي مجموعة في البطولة منذ البلجيكية جوستين هينان عام 2007.


وقالت بعد الفوز "لا أعرف حقيقة ما الذي يحصل، أنا سعيدة حقاً، فرحة جداً لتواجد عائلتي هنا أخيراً، هذا أمر جنوني، أنا لا أصدق".

وتابعت "كان على الأمر أن يكون على هذا النحو، أن تفوز لاعبة غير مرشحة بلقب غراند سلام في منافسات السيدات، هذا الامر بات يحدث غالبا الآن، هذا جنوني".

وأردفت "منذ عامين فزت بلقب غراند سلام في فئة الناشئات، شعرت وكأن الوقت مر بشكل سريع حقاً". 

وكانت البولندية حققت في عام 2018 لقب بطولة ويمبلدون الانكليزية للناشئات، كما فازت في العام 2016 بلقب زوجي الناشئات في رولان غاروس الى جانب الاميركية كاتي ماكنيلي.

ولم يكن وصول شفيونتيك إلى النهائي صدفة بعدما أقصت في طريقها وصيفة العام الماضي التشيكية ماركيتا فوندروشوفا من الدور الأول، وصيفة عام 2014 الكندية أوجيني بوشار من الدور الثالث وحاملة اللقب عام 2018 والمصنفة اولى في البطولة الرومانية سيمونا هاليب في ثمن النهائي.

اما كينن التي كانت تطمح لتصبح أول لاعبة تفوز بلقبين كبيرين في العام ذاته منذ الألمانية أنجليك كيربر عام 2016، فقد أقصت في نصف النهائي التشيكية بترا كفيتوفا حاملة لقب بطولة ويمبلدون عامي 2011 و2014.

وقالت بعد الخسارة "أريد أن أهنئ ايغا على هذه البطولة الرائعة والمباراة العظيمة. لقد لعبتِ بشكل جيد حقا".
                  
على خطى نادال؟        

وباتت شفيونتيك أول مراهقة تفوز باللقب منذ الإسباني رافايل نادال الذي رفع الكأس عام 2005 في سن الـ19.
وقالت في هذا الصدد "لست جيدة كثيراً في الخطابات. إنه أمر لا يصدق عندما أفكر أنني كنت أشاهد نادال يرفع اللقب كل عام، لذا الامر جنوني انني الآن في نفس المكان".

وعند سؤالها عما اذا كانت ستشاهد المباراة النهائية الاحد بين نادال الطامح للقبه الثالث عشر في البطولة والصربي نوفاك ديوكوفيتش، قالت مازحة "اذا حصلت على البطاقات".