راموس ينفي تعمد نيل بطاقة صفراء ضد أياكس

Reuters

وحصل راموس على البطاقة الصفراء خلال المباراة التي انتهت بفوز فريقه المتوج بلقب المسابقة القارية في المواسم الثلاثة الأخيرة، بنتيجة 2-1 على مضيفه الهولندي، ما منحه أفضلية العبور إلى الدور ربع النهائي نظراً لكونه سيخوض مباراة الإياب على ملعبه سانتياغو برنابيو.

ودخل قلب الدفاع راموس مباراة الأربعاء وفي رصيده بطاقتين من مباريات سابقة، ما يعني أن البطاقة الصفراء الثالثة ستؤدي إلى إيقافه لمباراة واحدة. وحصل راموس على البطاقة قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة بعد عرقلة قاسية بحق مهاجم أياكس الدنماركي كاسبر دولبرغ، وبعدما كان زميله ماركو أسنسيو قد سجل الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 87.

وألمح راموس في تصريحات بعد المباراة إلى أنه تعمد الحصول على البطاقة ليغيب عن مباراة الإياب، بدلاً من المخاطرة بنيلها في المباراة المقبلة والغياب بالتالي عن ذهاب الدور ربع النهائي، علماً بأن الاتحاد الأوروبي للعبة (ويفا) سبق له إضافة الإيقاف لمباراة ثانية كعقوبة بحق اللاعبين الذين يتعمدون نيل بطاقة صفراء في مراحل معينة.

وقال راموس بعد المباراة "صراحة وبالنظر إلى النتيجة، سأكون كاذباً اذا قلت أنني لم أفكر بالموضوع"، مضيفاً "هذا ليس للتقليل من شأن الخصم، لكن أحياناً ثمة وقت (قصير) لاتخاذ القرارات، وهذا ما قمت به". 

لكن بعد نحو ساعة من ذلك، بدا أن راموس يسعى للتراجع عما أدلى به، اذ كتب عبر حسابه على "تويتر"، "أريد أن أوضح (...) أنني لم أتعمد نيل البطاقة (الصفراء)، كما لم أفعل ذلك ضد روما (الإيطالي) في المباراة السابقة في دوري الأبطال (في إطار دور المجموعات)".

وأضاف "سأدعم (زملاءه) من المدرجات كمشجع على أمل المشاركة في ربع النهائي".

وتصبح البطاقات الصفراء المكتسبة في المسابقة لاغية بعد ربع النهائي.