الصحف الإسبانية تتوقع إقالة زيدان وتشير إلى البدائل

AFP

وعلى الرغم من تأكيد زيدان بعد نهاية المباراة بأنه "لن يستقيل" من منصبه، خرجت الصحف الإسبانية الاربعاء لتتحدث عن إمكانية رحيل المدرب الذي قاد النادي للملكي الى الفوز بالكأس ذات الاذنتين الكبيرتين 3 مرات توالياً من 2014 الى 2016.

وبطبيعة الحال، كانت الصحف الكاتالونية الأكثر حدة عندما تناولت هذا الموضوع وأبرزت صحيفة "سبورت" عنوان "ازمة شاملة"، مشيرة إلى أن "مشروع زيدان يظهر بوادر تعب"، في حين اعتبرت "آس" بأن "الوضع دقيق. زيدان يتأذى كثيراً مما يحصل".

بيد أن الأمل ببلوغ ثمن النهائي لم يتلاش إطلاقاً، لأن ريال مدريد ما يزال يملك مصيره بيده فالفوز في مباراته الأخيرة على ملعبه ضد بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني يمنحه البطاقة التأهل، وحتى أنه يستطيع تصدر المجموعة في حال فوزه وخسارة شاختار أمام اإنترميلان الايطالي.

ويتصدر مونشنغلادباخ الترتيب برصيد 8 نقاط مقابل 7 لكل من ريال مدريد وانترميلان قبل الجولة الاخيرة الاسبوع المقبل.

لكن سجل ريال مدريد تلطخ بعد خسارته 5 مباريات في 15 مباراة في مختلف المسابقات منذ مطلع الموسم الحالي، كما أنه لم يفز في مبارياته الثلاث الاخيرة في الدوري (خسارتان وتعادل)، حيث يحتل المركز الرابع بفارق 7 نقاط عن ريال سوسييداد المتصدر لكنه يملك مباراة مؤجلة.

وأشارت صحيفة "ماركا" بأنه على الرغم من أن رئيس النادي "فلورنتينو بيريس ليس في وضعية للتخلي عنه، فإن منتقدي زيدان من داخل النادي وخارجه يريدون استقالته".

وأضافت الصحيفة "إذا لم ينجح في قيادة الفريق إلى ثمن النهائي الأسبوع المقبل، سيكون من الصعب أن يستمر زيدان في تدريب ريال مدريد، لأن أي أسطورة لا تستطيع أن تتحمل كارثة مماثلة"، مشيرة إلى ان ريال مدريد لم يفشل في تخطي دور المجموعات منذ عام 1997. 

بوكيتينو او راؤول؟         

     
وعندما يتم تعداد الأسباب للمشكلات التي يمرّ بها ريال مدريد، فإن زيدان ليس المسؤول الوحيد عن كل ما يجري.

لكن ثمة عوامل عدة ساهمت في تراجع نتائج الفريق، أبرزها الإصابات التي طالت لاعبين مؤثرين في الفريق كالقائد سيرخيو راموس، والنجم البلجيكي إدين هازار الذي غاب لأشهر عدة عن الملاعب منذ انتقاله إلى ريال مطلع الموسم الماضي، وتراجع مستوى جيل كروس-مودريتش-كاسيميرو-مارسيلو. في حين لم يتمكن زيدان من استخراج أفضل امكانيات الجناحين البرازيليين الشابين فينيسيوس جونيور ورودريغو.

على أي حال، فإن الصحف الإسبانية بدأت تبحث عن اسم بديل زيدان. وقالت "ماركا" على موقعها على الانترنت "بوكيتينو امام راؤول في حال عدم استمرار زيدان"، في إشارة الى مدرب توتنهام السابق الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو ومهاجم الفريق الملكي السابق الاسطورة راوول غونساليس الذي يشرف على تدريب الفريق الرديف في النادي.

لكن زيدان أبى رفع راية الاستسلام بقوله بعد المباراة ضد شاختار "لا على الإطلاق، لن أستقيل، سنواصل"، مضيفاً "لقد مررنا بأوقات عصيبة في الماضي، ستكون هناك دائماً أوقات صعبة. إنها سلسلة من النتائج السيئة ولكن علينا الاستمرار. نعلم أن هناك مباراة واحدة متبقية وعلينا أن نفوز ونفكر في تجاوز هذا الدور".

وتابع "لدي القوة، وسأبذل كل شيء واللاعبون أيضاً. علينا رفع الرأس والتفكير في المباراة التالية. عندما تكون في خط سيء، لا يوجد شيء آخر تفعله سوى التفكير في المباراة التالية والمضي قدماً (...) في الأوقات الصعبة، علينا أن نظهر شخصيتنا".