هاليب تضع حداً لمغامرة حداد مايا وتحرز لقب تورونتو

AFP

وثأرت هاليب بالتالي لخسارتها أمام حداد مايا في دورة برمنغهام الإنكليزية في حزيران/يونيو الماضي لتحرز لقبها التاسع في دورات الألف نقطة والرابع والعشرين في مسيرتها.

وكانت هاليب، الفائزة بلقبين كبيرين في بطولات الغراند سلام (رولان غاروس عام 2018 وويمبلدون 2019)، تخوض اول نهائي لها منذ فوزها بدورة ملبورن الـ 250 في كانون الثاني/يناير الماضي، والنهائي الاكبر لها أيضا منذ فوزها بدورة روما عام 2020 علما بأنها عانت من الاصابة في الأشهر الاخيرة في كتفها وفخذها.

وتقدمت هاليب في التصنيف العالمي بعد هذا الفوز 9 مراكز وصعدت إلى المركز السادس، علما بأن تتويجها الاحد هو الثالث لها في دورة كندا المفتوحة بعد عامي 2016 و2018 في مونتريال (تتناوب الدورة بين تورونتو ومونتريال).

في المقابل، كانت حداد مايا، المصنفة 16 عالمياً والتي تقدمت في التصنيف الجديد 8 مراكز، أول برازيلية تبلغ نهائي إحدى دورات الألف.
وكانت حداد مايا حققت نتائج لافتة في هذه الدورة أبرزها إخراجها البولندية ايفا شفيونتيك المصنفة اولى عالميا، لتصبح أول لاعبة برازيلية تنجح في التغلب على لاعبة مصنفة أولى على مستوى العالم، قبل ان تتخطى السويسرية بيليندا بنشيتش ثم التشيكية كارولينا بليشكوفا في طريقها الى النهائي.

مواجهة قوية

حققت حدادا مايا بداية مثالية في المباراة بعد ان تقدمت 3-صفر في المجموعة الأولى، لكن الرومانية ردت بقوة من خلال فوزها بستة أشواط تواليا حاسمة الأولى في صالحها.

وضربت البرازيلية مجدداً في المجموعة الثانية وتقدمت 4-صفر قبل أن تفوز بها 6-2. 

وفي الثالثة الحاسمة، نجحت هاليب الأكثر خبرة في كسر إرسال منافستها في الشوط الاول ثم مرة جديدة في الشوط الخامس لتتقدم 4-1 ثم تفوز 6-3 بعد ساعتين و16 دقيقة.

وهذا الفوز الثالث لهاليب في رابع لقاء يجمعها مع البرازيلية.
 


>