فيدرر يواصل تعافيه ويعتبر أنه تخطى المرحلة الصعبة

Reuters

وخضع فيدرر لعمليتين جراحيتين في ركبته اليمنى قبل العودة مطلع العام الحالي إلى الملاعب، لكنه اكتفى بخوض 13 مباراة فقط قبل أن يخضع لعملية جراحية ثالثة بعد خروجه من الدور ربع النهائي في بطولة ويمبلدون الإنكليزية في تموز/يوليو الماضي.

وقال فيدرر: "أنا في حالة جيدة، عملية التعافي تسير خطوة خطوة".

وأضاف "تخطيت المرحلة الصعبة وأتطلع لما ينتظرني في المستقبل. عندما تعود من الإصابة، فإن كل يوم هو أفضل وبالتالي انا أعيش أوقاتا مثيرة: " مشيراً الى انه على الرغم من كل ما عاشه جراء العمليات المتكررة في ركبته فإنه لم يعان إطلاقا "من الناحية الذهنية".

واعتبر فيدرر الفائز ب20 لقبا كبيراً (رقم قياسي يتقاسمه مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش والاسباني رافايل نادال) والذي يحتل المركز التاسع في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين أن العودة إلى المنافسات تشكل "تحديا" بالنسبة اليه.

واوضح بأنه يأمل في استعادة مستواه ومعاودة التدريبات القاسية على أرضية الملعب في أسرع وقت ممكن لكنه اعترف أن هذا الامر "يتطلب صبراً قليلا".

وكان فيدرر قرر الانسحاب من بطولة رولان غاروس الفرنسية عشية مباراته في ثمن النهائي مع الإيطالي ماتيو بيريتيني من أجل التحضير بشكل أفضل لبطولة ويمبلدون، ولكنه تلقى ضربة موجعة بعد خسارته في الدور ربع النهائي على العشب الإنكليزي على يد البولندي هوبرت هوركاش. 

وكان فيدرر اعترف بعد احتفاله بعيد ميلاده الأربعين في الثامن من الشهر الماضي بأنه أدرك حقيقة ان التأقلم مع الاصابات المتتالية بات يتطلب وقتا اكبر من ذي قبل بقوله: "كان الأمر مختلفًا من قبل. كانت الأسئلة بسيطة: ما هو ترتيبي في التصنيف (العالمي للاعبين)؟ ماذا ستكون بطولتي القادمة؟ ولكن اليوم، الأمر أكثر صعوبة: كيف أشعر عندما أبدأ التدريب مرة أخرى؟ ما هي أهدافي؟ كيف يمكنني التوفيق بين كل هذا مع العائلة؟ ماذا يقول باقي الفريق؟".

ويتابع "في السابق، إذا كان ظهري يؤلمني فقد كان ذلك يستمر لفترة يومين وثم يصبح كل شيء على ما يرام. اليوم، يمكن أن يستغرق الأمر أسبوعين. يتعلق الأمر بالتحلي بالصبر مع الألم، مع نفسك ومع العودة إلى الملعب".
 
 


>