دجوكوفيتش: "كل شيء ممكن في الحياة"

Reuters

أبدى الصربي نوفاك دجوكوفيتش سعادة كبيرة بإحرازه لقب بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى، على ملاعب رولان غاروس اليوم الأحد مؤكداً أنّ "كل شيء ممكن في الحياة" بما في ذلك التتويج بالغراند سلام.

ولكن دجوكوفيتش أوضح أنه سيستمتع بإحرازه لقب البطولة الفرنسية للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية قبل خوض رهان الظفر بالألقاب الأربعة الكبرى في موسم واحد.

وأبرز دجوكوفيتش أنّ جميع الظروف كانت مهيأة لإحراز اللقب هذا العام، وقال: "كل شيء كان مختلفاً هذا العام. العلاقات مع الجماهير والمنظمين وجامعي الكرات... شعرت بأنّ ذلك ليس له مثيل. كل عام، كنت أتمنى التتويج، ولكن هذه المرة حظيت بمساندة الجميع، وهذه الوحدة مع الجماهير ساعدتني على الفوز أخيراً في رولان غاروس.

وفي معرض رده عن سؤال حول نجاحه في الفوز بالغراند سلام في موسمين وهو إنجاز لم يحققه (السويسري روجيه) فيدرر والإسباني (رافاييل) نادال، قال دجوكوفيتش: "إنهما لا يزالان يلعبان وبالتالي أريد أن أقول أنهما لا يزالان يملكان فرصة تحقيق ذلك. كما أنهما لم يكونا بعيدين عن تحقيق ذلك في مسيرتهما. إنهما بطلان كبيران وأكنّ لهما الكثير من الاحترام. لقد ساعدوني على أن أصبح أفضل لاعب. أندي (البريطاني موراي) أيضاً.

منافستنا كانت مهمة. في البداية لم أكن سعيداً بالإنتماء إلى هذا الجيل، ولكنني أدركت أنه يتعين علي أن أكون قوياً. ومنذ تلك اللحظة، كان ذلك ممكناً. وفي الأخير، أنا سعيد بالإنتماء إلى هذا الجيل".

وحول إمكانية تحقيقه الغراند سلام هذا الموسم، قال "نوليه": "كل شيء ممكن في الحياة. ولكنني لا أفكر في ذلك في الوقت الراهن. أريد على الخصوص الاستمتاع بهذا اللقب".

وأحرز دجوكوفيتش اللقب الكبير الوحيد الذي كان ينقص خزائنه وانضم إلى الكبار الذين توّجوا بالألقاب الأربعة الكبرى على التوالي بعد الأميركي دونالد بادج (1938) والأسترالي رود ليفر (1962 و1969)، علماً بأنّ الأخيرين حققا هذا الإنجاز في موسم واحد، وهو ما سيحاول الصربي تحقيقه هذا الموسم حيث توّج بلقب بطولة أستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي، ويبقى أمامه ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز اللذين يحمل لقبهما.

وهو اللقب الكبير الثاني عشر لدجوكوفيتش في 20 مباراة نهائية له في الغراند سلام بينها 7 متتالية، وفقط السويسري روجيه فيدرر (17 لقباً) والإسباني رافاييل نادال والأميركي بيت سامبراس (14 لكل منهما) حققوا أفضل منه حتى الآن.

كما بات دجوكوفيتش ثامن لاعب يحرز الألقاب الكبرى الأربعة بينهم الرباعي الذي حقق الإنجاز في العهد الإحترافي (ليفر وفيدرر ونادال والأميركي أندريه أغاسي).

وهي المرة الرابعة التي وصل فيها الصربي إلى المباراة النهائية في رولان غاروس بعد أعوام 2012 و2014 و2015، ولكنه انتظر العام الحالي لإحراز اللقب.

وسنحت الفرصة لدجوكوفيتش (29 عاماً) في العام الماضي لإضافة لقب رولان غاروس إلى سجله الزاخر، بعد أن قضى على موراي في نصف النهائي وقبله على الإسباني رافاييل نادال (صاحب تسعة ألقاب في البطولة) في ربع النهائي، وكان الأوفر حظاً لاعتلاء المنصة لأول مرة لكنه سقط في الاختبار الأخير أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا، لكنه لم يضيع الفرصة هذا العام، وثأر من موراي الذي كان تغلب عليه في المباراة النهائية لدورة روما قبل البطولة الفرنسية.