بطولة ويمبلدون: دجوكوفيتش لتعويض خيبة باريس وفيدرر لرقم قياسي

كان الصربي يتجه إلى تحقيق الإنجاز بأن يصبح ثامن لاعب في تاريخ اللعبة فقط ينجح بالفوز بالبطولات الأربع في الغراند شلام، فوصل إلى نهائي رولان غاروس بعد أن جرّد الإسباني رافاييل نادال من اللقب في ربع النهائي واجتاز البريطاني آندي موراي في نصف النهائي، إلا أنه سقط بشكل غير متوقع بثلاث مجموعات أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا الذي أحرزه بدوره لقبه الكبير الثاني بعد ملبورن الأسترالية عام 2014.

لكن دجوكوفيتش (28 عاماً) يبقى المرشّح الأبرز للقب برغم خسارته في فرنسا، إذ يقدّم موسماً استثنائياً حيث استعاد لقب البطولة الأسترالية مطلع العام، ثم فاز بجميع دورات الماسترز للألف نقطة التي شارك فيها، فتوّج في إنديان ويلز وميامي الأميركيتين، وروما ومونتي كارلو، وغاب فقط عن دورة مدريد.

فضّل الصربي عدم المشاركة في أي دورة بعد رولان غاروس للحصول على الوقت الكافي من الراحة، واكتفى بالتدريبات على الملاعب العشبية، وهو ما فعله في العام الماضي أيضاً في طريقه إلى لقبه الثاني في البطولة الإنكليزية بعد 2011.

وقال دجوكوفيتش: "كنت بحاجة إلى الراحة، الراحة النفسية أكثر من البدنية".

وأضاف: "أعرف بأنه كان من المفيد خوض بعض المباريات الرسمية على العشب، ولكنها ليست المرة الأولى التي أشارك فيها بويمبلدون من دون المشاركة بأي دورة على هذه الأرضية".

واشتكى العديد من اللاعبين سابقاً من قصر الفترة الزمنية التي تفصل بين انتهاء بطولة رولان غاروس على الملاعب الرملية وانطلاق ويمبلدون على الأرضية العشبية، فاستجاب منظمو البطولة الإنكليزية للأمر لتصبح الفترة ثلاثة أسابيع بدلاً من أسبوعين، ما كان محل إشادة من البعض خصوصاً السويسري روجيه فيدرر صاحب العروض المميزة على العشب.

واعتبر فيدرر أنه في حالة ممتازة لتحقيق رقم قياسي في ويمبلدون بإحراز اللقب للمرة الثامنة بعد أن فشل في ذلك العام الماضي بخسارته أمام دجوكوفيتش في مباراة نهائية امتدت لخمس مجموعات.

ويتساوى فيدرر (33 عاماً) مع الأميركي بيت سامبراس والبريطاني وليام رنشو بسبعة ألقاب في ويمبلدون.

ويقول فيدرر: "إذا نظرت إلى العام الماضي أرى الأمور بإيجابية برغم خسارة النهائي"، مضيفاً "لم أكن أتوقع أن أصل إلى المباراة النهائية لأنني بصراحة كنت عائداً من الإصابة، لكن الأمور سارت بسرعة أكثر مما توقعت، وهذا ما يثبت أنني لم أقدم أفضل ما لدي في الدورة الماضية ووصلت فيها إلى النهائي".

وتابع: "أشعر الآن بأن أدائي أفضل وبأنني قادر على إحراز اللقب".

ويحمل فيدرر الرقم القياسي بألقاب الغراند شلام برصيد 17 لقباً مقابل 8 ألقاب لدجوكوفيتش.

يلتقي دجوكوفيتش في الدور الأول مع الألماني فيليب كولشرايبر، فيما يلعب فيدرر مع البوسني دامير دزومهور.

وسيحاول نادال بدوره محو خيبة فقدانه لقب رولان غاروس والتتويج على ملاعب "اول انغلاند" للمرة الثالثة في مسيرته بعد 2008 و2010، لكن القرعة لم ترحمه وأوقعته في مسار واحد مع فيدرر والبريطاني آندي موراي بطل 2013.

ولم يكد نادال يلتقط أنفاسه بإحرازه لقب دورة شتوتغارت الألمانية على الملاعب العشبية بالذات بفوزه على الصربي فيكتور ترويسكي في النهائي، حتى خرج من الدور الأول لدورة كوينز الإنكليزية أمام الأوكراني ألكسندر دولغوبولوف.

وقد ودّع نادال ويمبلدون من الباب الصغير في الأعوام الثلاثة الأخيرة بعد خروجه من الدور الثالث ثم الأول والرابع على التوالي، وسيبدأ مشواره ضد البرازيلي توماس بيلوتشي.

وفقد الإسباني العديد من ألقابه على الأرضية الترابية المفضلة لديه، ويأمل بأن يستعيد مستواه في النصف الثاني من الموسم بعد أن تراجع إلى المركز العاشر في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.

وسيكون موراي مرشحاً للقب أيضاً، ويستهل مشواره مع الكازاخستاني ميخائيل كوكوشكين في مباراة تجمع بين لاعبين يتدربان على يد امرأتين، الأول تشرف عليه النجمة الفرنسية السابقة إميلي موريسمو والثاني زوجته أناستازيا.

ومن أبرز اللاعبين الآخرين، السويسري ستانيسلاس فافرينكا والياباني كي نيشيكوري والتشيكي توماس برديتش.

منافسات السيدات

ولدى السيدات، تبقى الأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى المرشحة الأبرز للقب بعد أن حصدت اللقبين الكبيرين حتى الآن في ملبورن ورولان غاروس، وستبحث من دون شك عن الفوز بالألقاب الأربعة الكبرى في عام واحد لتصبح أول لاعبة تحقق هذا الإنجاز منذ الألمانية ستيفر غراف التي حققت ذلك عام 1988.

كما تأمل سيرينا بإحراز لقبها الرابع على التوالي في الغراند شلام، إذ كانت توجت ببطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية أيضا في الموسم الماضي.

وقالت سيرينا: "لا أشعر بأي ضغوط للفوز بالألقاب الأربعة في عام واحد"، مضيفةً "لا أشعر فعلاً بأي ضغط، فربما في حال فوزي هنا في ويمبلدون قد أبدأ أشعر بهذا الضغط لاحقاً للفوز باللقب الرابع".

وتابعت: "قوتي الأساسية هي على الأرجح في الناحية الذهنية".

وستكون الروسية ماريا شارابوفا الرابعة عالمياً المنافسة الأبرز لسيرينا على اللقب.

وقالت شارابوفا: "إن سيرينا هي اللاعبة التي يجب الفوز عليها خصوصاً أن ثقتها بنفسها كبيرة بعد فوزها بثلاثة ألقاب كبيرة على التوالي".

ولم تشارك شارابوفا (28 عاماً) بأي دورة منذ فقدانها لقبها في بطولة رولان غاروس بخروجها من ثمن النهائي.

وعانت الروسية في من الإنفلوانزا في البطولة الفرنسية وأجرت بعض التحاليل الطبية، لكنها أكدت أنها أفضل الآن.

وأضافت: "كنت أفضّل المشاركة في إحدى الدورات للاستعداد لويمبلدون لكن بسبب الظروف التي مررت بها كنت بحاجة لإجراء بعض الفحوصات الطبية، وقد وصلت إلى هنا فور حصولي على الضوء الأخضر لمعاودة التدريبات".

وتبدأ سيرينا مشوارها ضد الروسية مارغاريتا غاسباريان المصنفة 113 عالمياً، فيما تلعب شارابوفا مع البريطانية المشاركة ببطاقة دعوة جوهانا كونتا.

أما التشيكية بترا كفيتوفا الثانية والساعية إلى لقب ثالث بعد 2011 و2014 فتبدأ مشاركتها ضد الهولندية كيكي برتنز.

ومن أبرز اللاعبات الأخريات الرومانية سيمونا هاليب الثالثة والدنماركية كارولين فوزنياكي الخامسة والتشيكية لوسي سافاروفا السادسة.

أخبار متعلقة

ويمبلدون 2015 .. حقائق وأرقام

ويمبلدون: فيدرر وموراي ونادال على نفس المسار

فيدرر يؤكد أنه بأفضل حال قبيل انطلاق ويمبلدون

سيرينا المتفوقة تنظر بحكمة لبطولة ويمبلدون