الفيفا يطلب تطمينات من السلطات العراقية

Reuters

 

ومن المقرّر أن يستضيف منتخب أسود الرافدين على ستاد مدينة البصرة الجنوبية، منتخبي إيران والبحرين ضمن منافسات المجموعة الآسيوية الثالثة، وذلك في 14 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي و19 منه.

وقال نائب رئيس الاتحاد العراقي علي جبار لوكالة فرانس برس "طلب الاتحاد الدولي عبر إشعار رسمي تلقيناه، التأكد من تطمينات الحكومة المحلية في البصرة حول إقامة المباراتين".

وأضاف "الاتحاد العراقي يتابع تحضيرات إقامة المباراتين بشكل متواصل من خلال تنسيق مستمر مع المسؤولين في مدينة البصرة، ومحافظ المدينة أبدى استعداداً لاستضافة المباراتين بشكل طبيعي".

ودخلت الاحتجاجات من قبل متظاهرين يطالبون بـ "اسقاط النظام" شهرها الثاني، وتتركز في بغداد والمناطق الجنوبية. وشهدت الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أعمال عنف دامية أسفرت عن مقتل أكثر من 250 شخصاً، بحسب أرقام رسمية.

وأغلقت الأحد، أول أيام الأسبوع في العراق، المدارس الحكومية في البصرة أغنى المحافظات بالنفط وحيث المنفذ البحري الوحيد للبلاد، للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات بداية الشهر الماضي. كما واصل المحتجون إغلاق الطريق الرئيسي المؤدي إلى ميناء أم قصر الذي يعد أساسياً لاستيراد المواد الغذائية والطبية وغيرها.

وشدًد جبار على أن "كل المقومات اللوجستية المتعلقة بمطار البصرة الدولي ومكان إقامة الوفدين الإيراني والبحريني والمنشآت الخاصة باستاد البصرة تم تأمينها منذ وقت مبكر وتسير بشكل منتظم".

ويتصدر العراق ترتيب المجموعة الثالثة برصيد سبع نقاط بفارق الأهداف عن البحرين، بينما يشغل المنتخب الإيراني المركز الثالث بست نقاط ثم هونغ كونغ وكمبوديا بنقطة واحدة لكل منهما. وخاضت كل المنتخبات ثلاث مباريات، باستثناء المنتخب الكمبودي (أربع مباريات).

وأعلن مدرب المنتخب العراقي السلوفيني ستريشكو كاتانيتش الأحد قائمة ضمت 24 لاعباً استعداداً للمباراتين.

وجاءت التشكيلة كالآتي:

حراسة المرمى: جلال حسن ومحمد حميد وفهد طالب.

الدفاع: علي عدنان وضرغام إسماعيل وأحمد ابراهيم وسعد ناطق وعلي فائز وريبين سولاقه وميثم جبار وعلاء مهاوي ومصطفى محمد.

خط الوسط: إبراهيم بايش وحسن حمود وأمجد عطوان وصفاء هادي وبشار رسن ومحمد قاسم ومحمد رضا وهمام طارق وشريف عبد الكاظم.

خط الهجوم: مهند علي وعلاء عباس وعلاء عبد الزهرة.