مدير بطولة أستراليا المفتوحة: دجوكوفيتش يريد خوض نسخة 2023

Reuters

وقال تايلي ردا على سؤال من هيئة الإذاعة العامة الأسترالية "أيه بي سي" عما إذا كان دجوكوفيتش الذي لم يتلق لقاح "كوفيد-19"، ينوي العودة العام المقبل للمشاركة في البطولة على الرغم من أحداث هذا العام: "نعم (...) ستكون هذه نيته".

وأضاف "في نهاية المطاف، هو المصنف الأول عالميا، وهو يحب بطولة أستراليا المفتوحة حقًا".

لكن رئيس وزراء ولاية فيكتوريا أصر على أن دجوكوفيتش لن يُسمح له باللعب إلا إذا تم تطعيمه.

وقال دانيال أندروز للصحافيين "رافا (الإسباني نادال) محق. كان بإمكاننا تجنب هذه القصة بأكملها لو كان بكل بساطة ملقحا. هذا الشخص يعتقد أنه أكثر أهمية من البطولة، لكنه ليس كذلك".

وفاز دجوكوفيتش بالبطولة الأسترالية 9 مرات (رقم قياسي) وكان يهدف إلى الحصول على لقب عاشر هذا العام كان سيقوده الى الانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب في البطولات الأربع الكبرى والذي يتقاسمه حاليا مع نادال الذي بلغ اليوم ثمن النهائي، والسويسري روجيه فيدرر (20 لكل منهم).

وأوضح تايلي أن "التغيير المستمر في الظروف والتواصل السيئ مع الحكومة الفيدرالية هو الذي أدى إلى طرد دجوكوفيتش عشية انطلاق البطولة بعدما حصل في الوهلة الاولى على إعفاء موقع من قبل كبير المسؤولين الطبيين من الاتحاد الأسترالي للتنس من أجل دخول أستراليا دون تلقيه لقاحا مضادا لكورونا.

وتابع تايلي الذي يرأس الاتحاد الاسترالي للعبة إن الأخير عمل مع السلطات الوطنية، ولكن نظرًا للطبيعة المتطورة للمتحورة أوميكرون "كان هناك الكثير من التناقضات والتعقيد في المعلومات الواردة".

وشدد على أنه "حتى في الأسبوع الماضي (منذ صدور قرار المحكمة بشأن طرد دجوكوفيتش)، تغيرت الأمور فيما يتعلق بالإجراءات المتخذة لمواجهة الوباء".

وكان دجوكوفيتش أوضح أنه أصيب بفيروس "كوفيد-19" في الأشهر الستة التي سبقت وصوله إلى أستراليا وذلك من أجل الحصول على إعفاء طبي دون تلقي اللقاح. ولكن بعد عشرة أيام من الإجراءات القانونية وبضعة أيام قضاها في مركز احتجاز، تم ترحيله.

وردا على سؤال عما إذا كان الاتحاد الاسترالي للعبة يتوقع رفع دعوى قضائية ضد دجوكوفيتش لتعويض مصاريفه القانونية والسفر، قال تالي "لا".                                                     


>