تعديل في مواعيد المسابقات التمهيدية جراء الحجر

AFP

ويخضع أكثر من ربع اللاعبين المشاركين في البطولة للحجر داخل غرفهم الفندقية لمدة أسبوعين بعد اكتشاف إصابات بفيروس كورونا المستجد على متن رحلات الطيران المؤجر التي أقلتهم إلى البلاد.

وأدت تلك الحالات الإيجابية التي تم اكتشافها في ثلاث من أصل 17 رحلة تقل أكثر من 1000 شخص، إلى حالة من الفوضى في الاستعدادات للبطولة، إذ اشتكى لاعبون من صعوبة التحضير للمشاركة.

وقال المنظمون في بيان الأحد إنه تم تعديل الاستعدادات بعد "مشاورات مكثفة" للمساعدة في منح 72 لاعباً متأثراً بالحجر "أفضل فرص الاستعداد والتدريب الممكنة".

وبالتالي، ستقام بطولة ثالثة من 500 نقطة لدى السيدات في الفترة بين 3 و7 شباط/فبراير تشمل اللاعبات اللواتي لم يتمكن من التدرب، فيما تبقى الدورتان الأصليتان المرتقبتان بين 31 كانون الثاني/يناير و6 شباط/فبراير في موعدهما، ولكن بمشاركة مخفضة.

وتنطلق بطولتا الرجال من 250 في الأول من شباط/فبراير، مع زيادة في مقاعد الفردي إلى 56، فيما يتأجل كأس رابطة المحترفين 24 ساعة لينطلق في الثاني من شباط/فبراير، بحسب ما أفاد البيان.

وقال مدير البطولة كريغ تايلي "لقد كان هذا وقتاً صعباً بشكل خاص للرياضيين الخاضعين لحجر قاس، ونحن جنباً إلى جنب مع رابطتي المحترفات والمحترفين بكرة المضرب، نهدف إلى بذل كل ما في وسعنا للمساعدة".

وأضاف أنه "تم إجراء هذه التغييرات على الأحداث الرئيسية لمنح اللاعبين الـ72 القليل من الوقت الإضافي لمساعدتهم على الاستعداد".

وسمح لبعض اللاعبين الذي كانوا على متن رحلات لم تحمل حالات مصابة، بالخروج من غرفهم الفندقية لمدة تصل إلى خمس ساعات يومياً للتدريب في ظل ظروف خاضعة لرقابة صارمة.

وعارض العديد من المشاركين، ومنهم المصنف أول عالمياً الصربي نوفاك دجوكوفيتش ترتيبات الحجر الصحي، ما أثار انتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي في أستراليا.

ومن المقرر أن تبدأ بطولة أستراليا المفتوحة، التي تأجلت ثلاثة أسابيع بسبب الجائحة، في الثامن من شباط/فبراير.                                  


>