"يورو 2020": تشفيرين يؤكد وجوب "التأقلم" لإنجاح بطولة "غير اعتيادية"

AFP

أكد رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" السلوفيني ألكسندر تشيفيرين في مقابلة مع وكالة فرانس برس ان كأس أوروبا 2020 مع مبارياتها "المتناثرة" في 11 دولة وعامل صعوبة السفر بسبب تداعيات فيروس كورونا، هي بطولة "غير اعتيادية" ولكن "يتوجب علينا أن نتأقلم" لكي تصل إلى برّ الأمان.

جاء حديث تشفيرين قبل ساعات من المباراة الافتتاحية بين إيطاليا وتركيا على ملعب روما الأولمبي، وقد أبدى تفاؤله حيال تنظيم جيد للمسابقة حتى 11 تموز/يوليو المقبل.

وأفاد رئيس الاتحاد القاري "لا أعتقد أنه سيتم إرجاء مباريات، فالفقاعات صارمة جداً (...) بالطبع، لا يمكننا أبداً أن نتكهن بماذا سيحصل، ولكني متفائل من واقع أن كل شيء سيسير على ما يرام". 

وتابع شارحاً لفرانس برس: "كنت مقتنعاً منذ البداية أن +يورو+ ستقام هذا العام. قمنا بإرجائها من عام (2020) كي تتمكن الأندية والدوريات من إنهاء الموسم. حالياً نعي ماذا حصل: كان من المهم إرجاء البطولة، وإلاّ لو لم يحصل ذلك في العام الماضي، لكانت +يورو+ من دون جماهير".

وضمن السياق ذاته، سيتم السماح للجماهير بالدخول إلى الملاعب الـ 11 في نهائيات غير اعتيادية تستضيفها 11 دولة مختلفة، ولكن مع نسبة مخفّضة في معظمها، تتزامن مع بروتوكول صحي صارم للحدّ من تفشي فيروس كورونا.
وأردف تشيفيرين "إنها حالة خاصة، علينا أن نتأقلم مع هذه الحالة".

وختم قائلاً "فعلنا ذلك لأكثر من عام. في حال أردنا إنهاء اليورو، علينا أن نفهم التالي: هي ليست يورو اعتيادية، بداية لأنها تُقام في 11 دولة، وأكثر من كل ذلك، هناك جائحة تجعل من السفر أكثر صعوبة. علينا أن نتأقلم".


>