قواعد جديدة خاصة بالعائدات من إجازة أمومة

REUTERS

وذلك بحسب وثيقة حصلت وكالة فرانس برس الجمعة على تأكيد لها من أحد المدربين.

وتم تقديم قضية معاملة السيدات العائدات من الحمل على جدول أعمال الرابطة انطلاقاً مما حصل مع الأميركية سيرينا وليامس، عندما عادت البطلة البالغة من العمر 37 عاماً إلى المنافسة في آذار/مارس الماضي، بعد ولادة طفلتها أولمبيا، في أيلول/سبتمبر 2017.

ووفقاً للوثيقة المؤلفة من ثلاث صفحات والتي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأسبوع الحالي، قررت رابطة اللاعبات المحترفات مراجعة نظامها الخاص بـ"التصنيف المحمي" للاعبات. ويسمح هذا النظام للاعبة، خلال فترة انتقالية، الاحتفاظ بترتيبها القديم بعد عودتها من غياب طويل عن الملاعب. أولاً، رفع مدة تجميد الترتيب الخاص باللاعبة المعنية من عامين إلى ثلاثة، وأصبح مفتوحاً أمام اللاعبات المصنفات حتى المرتبة 375 بدلاً من المرتبة 300.

وشددت الوثيقة على الفصل بين حالات الحمل وتلك الخاصة بالإصابات.

وبالنسبة إلى اللاعبات اللواتي أصبحن أمهات، تبدأ فترة الثلاث سنوات هذه عند ولادة الطفل، وليس من تاريخ آخر دورة خاضتها اللاعبة، كما هي الحال بالنسبة إلى العودة من الإصابة. تذهب رابطة اللاعبات المحترفات إلى حد توضيح القاعدة في حالة التبني أو اللجوء إلى الأرحام أو الوصاية القانونية: الفترة في هذه الحالات تكون لعامين فقط بدءاً من آخر دورة لعبتها.

وفي جميع الحالات، يرتفع عدد الدورات التي يمكن فيها استخدام "التصنيف المحمي"، خلال فترة غياب تزيد على عام من 8 إلى 12 دورة، وإذا لم تمنح القاعدة الجديدة اللاعبات العائدات إلى الملاعب ميزة أن يكن بالضرورة بين المصنفات الأوليات، فإنها على الأقل تدخل اجراء يتعلق بحمايتهن.

وكتبت الرابطة في هذا الصدد "إذا كان الترتيب المحمي للاعبة سيبعدها عن لائحة المصنفات الأوليات في دورة ما، فهو سيضمن لها في الوقت ذاته عدم مواجهة إحداهن في الدور الأول"، موضحة أن هذا الاجراء لا يطبق إلا "في أول ثماني دورات تشارك فيها اللاعبة بعد عودتها إلى المنافسات".