AFP

كبير المسؤولين الماليين في فلوريدا يُبلغ اللجنة الأولمبية الدولية استعداد الولاية الأميركية لاستضافة الألعاب في ظل تكهنات حول تراجع طوكيو عنها بسبب تداعيات كورونا.

أبلغ كبير المسؤولين الماليين في فلوريدا الاثنين اللجنة الأولمبية الدولية استعداد الولاية الأميركية لاستضافة الألعاب الأولمبية الصيفية، في ظل تكهنات حول تراجع طوكيو عن الاستضافة بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

ووجّه جيمي باترونيس رسالة إلى الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الدولية "لحثّكم على التفكير في نقل دورة الألعاب الأولمبية 2021 من طوكيو، اليابان إلى الولايات المتحدة الأميركية، وتحديداً إلى فلوريدا".

تابع "وفي ظل تقارير إعلامية حول قلق المسؤولين اليابانيين بشكل غير معلن لعدم إمكانية إقامة الألعاب بسبب الجائحة، لا يزال هناك وقت لنشر فريق (من الأولمبية الدولية) لاختيار المواقع في فلوريدا".

وتطرقت رسالة باترونيس المنشورة على شبكة الإنترنت إلى قوة الولاية المفترضة في نشر التلقيح، إعادة الانفتاح الاقتصادي والأحداث الرياضية التي استضافتها أثناء الجائحة على غرار تكملة الموسم الماضي من الدوري الأميركي لمحترفي كرة السلة، بالإضافة إلى كون متنزهاتها الترفيهية، بما فيها ديزني وورلد، مفتوحة أمام الأعمال التجارية.

لكن فلوريدا عانت كثيراً بسبب الجائحة، مع أكثر من 25 ألف حالة وفاة من بين مجمل 420 ألف في البلاد.

قال باترونيس "مهما كانت الاحتياطات المطلوبة، فلنحدّدها وننجزها".

وأصر منظمو الألعاب الأولمبية المؤجلة من الصيف الماضي الى تموز/يوليو المقبل بسبب كورونا، على التزامهم بإقامتها في موعدها الجديد.

وقال رئيس الوزراء يوشيهيدي سوغا الأسبوع الماضي "أنا مصمم على إقامة ألعاب آمنة ومنيعة كدليل على أن البشرية ستتغلب على الفيروس".                                     


>