قمة جديدة بين سان جيرمان وليون

Reuters

ويدخل النادي الباريسي المباراة منتشياً بأربعة انتصارات متتالية آخرها على مضيفه نانت 2-1 الثلاثاء، فيما خيب ليون الآمال بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه أميان الأربعاء والذي جاء بعد ثلاثة أيام على خسارته أمام مضيفه نيس 1-2 في المرحلة الـ22.

وسيلتقي الفريقان للمرة الثالثة هذا الموسم في الرابع من نيسان/أبريل المقبل في المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة، بعدما التقيا للمرة الأولى في 22 أيلول/سبتمبر الماضي ضمن المرحلة السادسة وفاز باريس سان جيرمان بهدف لنجمه البرازيلي نيمار (87) على ملعب "غروباما ستاديوم" في ليون.

ويسعى ليل الرابع إلى مواصلة صحوته عندما يحل ضيفاً على أنجيه الثالث عشر.

واستعاد ليل توازنه في المرحلتين الأخيرتين بعد ثلاث هزائم متتالية، ونجح في الفوز على ستراسبوغ ورين ليرتقي إلى المركز الرابع مستفيداً من تعثر مونبلييه وليون وبات على بعد ثلاث نقاط فقط من رين الثالث.

وسيحاول ليل استغلال المعنويات المهزوزة لدى مضيفه الذي كان ثانياً منتصف الدور الأول قبل أن يجد نفسه في المركز الثالث عشر، بعدما حقق فوزاً واحداً فقط في مبارياته التسع الأخيرة بينها أربع مراحل متتالية دون تذوق طعم الانتصار.

وأشاد مدرب ليل كريستوف غالتييه بفوز فريقه على رين 1-صفر الثلاثاء، قال "لقد فزنا على صاحب المركز الثالث في الدوري، على فريق جيد جداً".

وأضاف "أنا لا أركز على الترتيب أو فارق النقاط عن المطاردين والمتقدمين، بل على كون لاعبي فريقي استعادوا سكة الانتصارات بروح جديدة ونشاط جديد".

وتابع "من السابق لأوانه الحديث عن المركز الثاني أو المركز الثالث، اعتباراً من الأسبوع المقبل سيكون لدينا متسع من الوقت للعمل على تحسين مستوانا وأسلوب لعبنا. أشعر ببداية تطور وبالتالي يتعين علينا المزيد من العمل".

ويملك مرسيليا فرصة تعزيز موقعه في الوصافة عندما يستضيف تولوز السبت خصوصاً بعد استعادته نغمة الانتصارات عقب تعادلين متتاليين عندما تغلب على مضيفه سانت إتيان 2-صفر الأربعاء في ختام المرحلة الثالثة والعشرين.

وقال البرتغالي أندريه فياش بواش مدرب مرسيليا "ربما هذه هي أفضل مباراة خارج قواعدنا من حيث التركيز والانضباط، مباراة صعبة جداً، بعد يومين فقط من الراحة (التعادل مع المضيف بوردو الأحد في ختام لمرحلة 22)، إنه فوز رائع ومستحق".

وأضاف "سيكون من الرائع أن ننهي هذه السلسلة بالفوز على تولوز (السبت في ملعب فيلودروم)، سبع نقاط في ثلاث مباريات سيكون ذلك جيداً جداً".

وتابع "الابتعاد بفارق ست نقاط عن رين الثالث ميزة جيدة، لكنها ليست كافية".

ويعاني تولوز الأمرين في المركز الأخير برصيد 13 نقطة وهو لم يذق طعم الفوز منذ فوزه على ليل في 19 تشرين الأول/أكتوبر الماضي في المرحلة العاشرة حيث خسر 12 مرة بينها 11 متتالية مقابل تعادل واحد.

ويعول رين على عاملي الأرض والجمهور لتخطي عقبة ضيفه رينس السابع والإبقاء على فارق النقاط بينه وبين مرسيليا الثاني وليل الرابع، إدراكاً منه أن خسارته ستوسع الفارق إلى تسع نقاط عن الأول وستمكن الثاني من اللحاق به إلى المركز الثالث.