سان جيرمان يبحث عن أجوبة امام بوردو

AFP


ومني نادي العاصمة في المرحلة السابقة بخسارة أولى في الدوري بعد ثمانية انتصارات متتالية عندما فرّط بتقدم 2-صفر في الشوط الأول إلى هزيمة 2-3 أمام موناكو، قبل أن يحقق فوزاً صعباً جداً على أرضه منتصف الأسبوع ضد لايبزيغ الألماني بهدف نظيف من ركلة جزاء للبرازيلي نيمار في مواجهة دخل إليها مطالباً بالنقاط الثلاث.

أي مداورة قبل مواجهة يونايتد

لم يعد تحقيق لقب الدوري المحلي إنجازاً بالنسبة لبطل فرنسا في المواسم الثلاثة الأخيرة، إذ إن نجاحه يتحدد بمشواره في البطولة القارية التي حلّ وصيفاً لها الموسم الفائت.

وضعت الانطلاقة السيئة في دوري الأبطال هذا الموسم، مع هزيمتين في الجولات الثلاث الأولى، النادي في موقف حرج الذي بات مهدداً بالخروج من الباب الضيق.

وبسبب ذلك، لم يتردد المدرب الألماني توماس توخل في مداورة لاعبيه في المباراة أمام موناكو من أجل تجنّب الإصابات والإرهاق قبل الواجهة الهامة أمام لايبزيغ.

ونظراً للجدول المزدحم، من المتوقع أن يكرر ذلك في اللقاء أمام بوردو، قبل أربعة أيام من مواجهة الشياطين الحمر الذين تكفيهم نقطة واحدة لضمان مقعد في ثمن النهائي.

كيف يستعيد الايقاع؟

إلا أنّ متصدر الدوري الذي يتفوق بفارق نقطتين عن ليل الثاني، يجد نفسه في معضلة؛ إذا أراح لاعبيه الأساسيين، سيفوّت فرصة بناء الإيقاع المطلوب في ظلّ التغييرات الكثيرة على التشكيلة الأساسية منذ بداية الموسم.

إذ إنّ الأداء الهجومي في المباراة أمام لايبزيغ لم يرتق إلى المستوى المطلوب رغم وجود الثلاثي نيمار، كيليان مبابي والأرجنتيني آنخل دي ماريا.

وقال توخل (47 عاماً) عقب الفوز: "نفتقد فقط للإيقاع، ولكن اللاعبين قدموا كل مل لديهم، من كل قلبهم! لقد أرهقوا".

وفي أبرز المباريات الأخرى، يحل ليل الثاني على سانت إتيان الأحد متطلعاً لتحقيق فوزه الثاني توالياً، فيما يستضيف ليون الثالث الذي يمر بفترة إيجابية فرييق رينس بحثاً عن فوزه الثالث على التوالي.