رئيس رابطة الدوري الفرنسي "مستعد للمواجهة"

AFP

 
وقال لابرون في مقابلة مع "جورنال دو ديمانش" نشرت الأحد "أتوقع منهم أن يحترموا التزامهم وأن يظهروا، على الأقل، المسؤولية في نتيجة الأزمة التي نواجهها".

وأضاف لابرون الرئيس السابق لنادي مرسيليا الذي انتخب على رأس الرابطة في أيلول/سبتمبر الماضي أنّه: "من خلال الترشح إلى رئاسة الرابطة، كنت أعرف السياق العام والمخاطر المرتبطة به، أنا على استعداد لمواجهتها، كنت أعرف أن زلزالاً مماثلاً لا يمكن استبعاده وأن إعادة التفاوض على حقوق النقل التلفزيوني كانت متوقعة".

وتابع: "نحن نناقش بشكل بناء مع الوسيط لإيجاد حل مقبول لكلا الطرفين في أقصر وقت ممكن، لأن الوقت ليس ملكنا في الوقت الحالي".

وكان متوجباً على "ميديا برو" مبلغ 172 مليون يورو لشهر تشرين الأول/أكتوبر، في إطار صفقة تاريخية وقعتها لأربع مواسم تبدأ العام الحالي.

وتبدي المجموعة الصينية-الإسبانية رغبتها في مراجعة شروط العقد في الموسم الحالي، وبدأت تلك الإجراءات مع الرابطة.

وقد تستمر المفاوضات نحو خمسة أشهر، رغم أن وسائل إعلام عدة أشارت إلى أنّ مارك سينيشال خطط لإتمام العملية بحلول أوائل كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وأثار ذلك النزاع قلق الأندية الفرنسية المحترفة التي تشكل حقوق البث التلفزيوني ثلث دخلها.

من جهة أخرى، طرح لابرون مسألة عدد الأندية في دوريي الدرجتين الأولى والثانية، معتبراً أنّ هناك "الكثير من المسابقات، والعديد من الأندية، والكثير من اللاعبين" في أوروبا، ما يؤدي إلى "خفض المستوى نحو الأسفل".

وقال: "لا شك في أنّ الدوري مغلق، إنها ببساطة مسألة فتح نقاش حول عدد الأندية المشاركة في دوريي الدرجتين الأولى والثانية".

وأضاف: "يجب أن نعيد تصميم شكل مسابقاتنا، إنه أمر إلزامي، وإلا فإننا سنموت من الملل لجهة الترفيه والإرهاق من حيث الاستثمارات".