ميلان يتمسك بالوصافة ويهزم مستضيفه بارما

AFP

وبعد تعادله على أرضه في المرحلة السابقة أمام سمبدوريا (1-1) وفوز غريمه يوفنتوس على نابولي (2-1) خلال منتصف الأسبوع في مباراة مؤجلة، وجد ميلان نفسه مطالباً السبت بالفوز على الجريح بارما في حال أراد الاحتفاظ بالوصافة بسبب فارق النقطة فقط الذي يفصله عن "السيدة العجوز".

وفي ظل تحليق الجار اللدود إنتر وسيره بثبات نحو اللقب الأول منذ 2010، انحصر طموح ميلان منطقياً بمحاولة العودة إلى مسابقة دوري الأبطال للمرة الأولى منذ موسم 2013-2014 بعدما كان حتى عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة في الصدارة.

تفاصيل المباراة

ودخل بطل أوروبا سبع مرات لقاء بارما المهدد بالهبوط بعدما اكتفى بأربع نقاط من مبارياته الثلاث الماضية ما جعله متخلفاً في الوصافة بفارق 11 نقطة عن إنتر.

لكن رجال المدرب ستيفانو بيولي واصلوا نتائجهم الملفتة خارج ملعبهم حيث لم يخسروا سوى مرة واحدة هذا الموسم، بفوزهم على بارما في لقاء أنهوا شوطه الأول متقدمين 2-صفر بفضل هدفي الكرواتي أنتي ريبيتش بعد تمريرة من إبراهيموفيتش (8) والإيفواري فرانك كيسيي بعد تمريرة من الفرنسي تيو هرنانديز (44).

وكادت أن تنقلب الأمور في الشوط الثاني حين رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه إبراهيوفيتش بسبب اعتراضه على قراراته (60)، ما فتح الباب أمام بارما للعودة الى اللقاء وتقليص الفارق بعد 6 دقائق فقط بواسطة السويدي-الإيطالي ريكاردو غاليولو بعد تمريرة رأسية من غراتسيانو بيلي إثر ركلة ركنية (66).

إلا أن الفريق اللومباردي حافظ على رباطة جأشه وسار بالمباراة إلى بر الأمان وحسم النقاط الثلاث نهائياً بهدف ثالث في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع عبر البديل البرتغالي رافايل لياو بعد هجمة مرتدة وتمريرة من مواطنه ديوغو دالوت، مقلصاً الفارق الذي يفصله عن إنتر الى 8 نقاط موقتا بانتظار مباراة الأخير مع كالياري الأحد، متقدماً في الوقت ذاته بفارق 4 و5 نقاط توالياً عن يوفنتوس وأتالانتا اللذين يلعبان الأحد مع جنوى وفيورنتينا.


>