الصراع الثلاثي على الصدارة يشعل حدة المنافسة

AFP

ويتصدر يوفنتوس الترتيب برصيد 57 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن لاتسيو الذي قفز إلى الوصافة مكان إنتر بعد فوزه عليه في المرحلة الماضية 2-1، فبات يتخلف عنه بنقطتين.

وتخوض الفرق الثلاثة مباريات سهلة نسبيا ضمن المرحلة الخامسة والعشرين، كونها ستكون في مواجهة مع أندية تتخبط في نتائجها السيئة ومتأخرة في الترتيب.

وستكون المواجهة الأسهل نسبيا ليوفنتوس الذي يحل السبت ضيفا على سبال القابع في أسفل الترتيب، في حين سيكون الأحد موعدا لمباراة لاتسيو في ضيافة جنوى الثامن عشر، وانتر مضيف سمبدوريا السابع عشر.

ويتربص كل ضلع في هذا المثلث بالآخرين على أمل تعرضهما لسقطة غير منتظرة، ما يفتح له الباب للجلوس على عرش البطولة.

ويأمل لاتسيو في أن يكون أول المستفيدين من هذا الصراع، كون المرحلة 26 ستشهد قمة يوفنتوس-إنتر في أليانز ستاديوم في الأول من آذار/مارس المقبل.

ويضع "بيانكو تشيليستي" يضع هذه البطولة نصب عينيه، فهي كل ما تبقى له بعد خروجه من دور المجموعات للدوري الأوروبي، ومن الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إيطاليا، على عكس يوفنتوس الذي يقاتل على جبهتين أخريين حيث يخوض الأربعاء مباراة ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا امام مضيفه ليون الفرنسي، قبل ان يعود لملعبه في نفس اليوم من الأسبوع التالي لاستقبال ميلان في إياب نصف نهائي الكأس.

كذلك بالنسبة لإنتر الذي يكافح أيضاً في الدوري الأوروبي حيث يلعب اليوم الخميس لقاء الذهاب في أرض مضيفه لودوغوريتس البلغاري ضمن دور الـ32، على ان يخوض مباراة العودة الخميس المقبل، كما تنتظره مواجهة صعبة في المربع الذهبي للكأس ضد مضيفه نابولي، علما بأنه خسر على أرضه في جوزيبي مياتسا صفر-1.

ويمني يوفنتوس نفسه بأن يكون الخلل الدفاعي الحاصل في صفوفه أصلح بعودة قائده جورجيو كييليني، بعد إصابة في الرباط الصليبي تعرض لها في المرحلة الأولى في آب/أغسطس الماضي ما أبعده عن الملاعب مذ ذاك الحين، بعد خضوعه لعملية جراحية.

وشارك كييليني كبديل لرفيق دربه ليوناردو بونوتشي في الدقائق الـ12 الأخيرة من المباراة في المرحلة الماضية ضد بريشيا (فاز يوفنتوس 2-صفر).
ومن المحتمل أن يكرر مدرب "السيدة العجوز" ماوريتسيو ساري ما قام به في المباراة الأخيرة بإراحة نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، لادخار جهوده من أجل مباراة ليون في دوري الأبطال.

كذلك فهو قد يمنح الفرصة للحارس المخضرم جانلويجي بوفون للمشاركة بدلا من البولندي فويتشيخ تشيشني، وهذه المشاركة فيما لو تمت ستجعل من الحارس الأسطوري الأكثر لعبا في الدوري الإيطالي برصيد 648 مباراة، ليتجاوز بذلك أسطورة دفاع ميلان ومنتخب إيطاليا باولو مالديني.

في المقابل يضع لاتسيو آماله في نجمه متصدر ترتيب الهدافين تشيرو إيموبيلي في قيادة الفريق نحو لقب غائب عن خزائنه منذ عشرين عاما، في موسم 1999-2000 عند فوزه بلقبه الثاني في "سيري أ".

ويسعى فريق المدرب سيموني إينزاغي إلى مواصلة مسيرته الخالية من الهزائم في مباراته العشرين تواليا في البطولة، حيث تعود خسارة لاتسيو الأخيرة إلى 25 أيلول/سبتمبر 2019 عندما سقط في المرحلة الخامسة أمام إنتر 1-صفر.

ولن يفوت أنتونيو كونتي مدرب إنتر فرصة الفوز على سمبدوريا بأي طريقة ممكنة، كون زيارته ليوفنتوس في المرحلة المقبلة قد تبعده عن المنافسة إذ ما خسر امام فريقه السابقة وابتعد أكثر عن خصميه.

وتفتتح المرحلة الجمعة بلقاء بريشيا ونابولي، وتستكمل السبت حيث يلعب بالإضافة إلى سبال ويوفنتوس، بولونيا مع اودينيزي وفيورنتينا مع ميلان، وتقام الأحد ست مباراة تجمع جنوى مع لاتسيو، أتالانتا مع ساسوولو، فيرونا مع كالياري، تورينو مع بارما، روما مع ليتشي، وإنتر مع سمبدوريا.